بدء مناورات مشتركة بين الصين وتايلاند بعد توقّف طويل

بدأت الصين وتايلاند الأحد مناورات عسكرية مشتركة في شمال شرق تايلاند، وهي الأولى بعد توقّف طويل بسبب كوفيد، حسبما أعلن الجيش التايلاندي.

وتأتي مناورات "هجوم الصقر" بعد أكبر مناورات صينية أُجريت حول تايوان، رداً على زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تلك الجزيرة التي تعتبرها الصين جزءاً منها.

وكانت المناورات المشتركة مع تايلاند تجري كل عام منذ العام 2015 حتّى انتشار مرض "كوفيد - 19".

وتهدف المناورات التي تجرى هذا الصيف من 14 إلى 25 أغسطس، إلى "تعزيز العلاقات والتفاهم" مع الصين، حسبما أعلن قائد القوات الجوية باباس سورنشايدي.

وأعلنت وزارة الدفاع الصينية هذا الأسبوع أنّ الصين ترسل طائرات مقاتلة وقاذفات وطائرات إنذار مبكر، مشيرة إلى أنّ المناورات ستشمل تدريبات على "الدعم الجوي، والضربات الجوية على أهداف أرضية، ونشر عدد أكبر أو أقل من القوات".

من جهتها، أعربت واشنطن عن قلقها من وجود الصين المتنامي في المنطقة، كما أطلقت هذا الأسبوع مناورات مشتركة مع حلفائها في اندونيسيا.

وتسعى تايلاند منذ عدة سنوات إلى تعزيز علاقاتها العسكرية مع الصين. وكانت من بين أوائل الدول التي اشترت معدات عسكرية صينية، بعد اتفاقية تمّ توقيعها في العام 2017.

طباعة