متى يُغلق المعتقل سيئ السمعة

مرّت 20 سنة على إنشاء معتقل غوانتانامو سيئ السمعة. لقد تكرر الحديث عن إغلاقه، وقدمت إدارات أميركية عدة وعوداً بذلك، لكن كل شيء بقي على حاله، وأوضاع المعتقلين فيه أيضاً لم تتغير. قضية المعتقل محمدو ولد صلاحي، هي نموذج معتاد للمعتقلين الآخرين في معسكر الاعتقال الأميركي سيئ السمعة، معسكر غوانتانامو بكوبا. فولد صلاحي قبع خلف أسوار سجن غوانتانامو لمدة 14 عاماً.

وتعرض داخله للتعذيب لمدة 70 يوماً، وكان يجري استجوابه 18 ساعة يومياً لثلاث سنوات. ولد صلاحي، الذي عاش في ألمانيا أيضاً قبل اعتقاله، وكان مشتبهاً فيه بلعب دور قيادي في تنظيم «القاعدة»، والتورط في هجمات 11 سبتمبر الإرهابية، ولم يثبت أي دليل يؤكد صحة الاتهامات، ولم ترفع عليه قضية، ولم يتعرض للإدانة قط خلال الأعوام الـ14 التي قضاها في غوانتانامو.

طباعة