الجزائر.. لا عمرة في رمضان وتحويلات البنوك تستغرق أسابيع

أكدت النقابة الوطنية للوكالات السياحية في الجزائر أن دفتر الشروط الجديد المنظم لعملية العمرة، لاسيما في مادته المتعلقة بإلزامية تحويل العملة الصعبة عن طريق البنوك، سيؤخر تنظيم هذه الشعيرة لأزيد من شهر، وهو ما يحرم الجزائريين من زيارة البقاع المقدسة خلال شهر رمضان.

ونقلت جريدة "الشروق" تأكيد رئيس النقابة، نذير بلحاج، أمس الثلاثاء، أن الإجراءات البنكية في الجزائر لتحويل العملة الصعبة إلى السعودية تستغرق أكثر من 25 يوماً، وهو ما جعل الوكالات تتعامل بنظام الحقائب المالية مع الشركاء السعوديين، وكان الأجدر حسبه تطبيق الشروط الجديدة بداية من الموسم القادم، لمنح الوكالات أريحية في تطبيق الإجراءات التنظيمية الجديدة، “وإعلان دفتر الشروط عشية رمضان، سيجعل تنظيم هذه الشعيرة في هذا الشهر أمرا مستحيلا، جراء استغراق التحويلات البنكية للعملة الصعبة أسابيع إضافية من الانتظار".

وقال بلحاج أن السعودية أعفت الجزائر رفقة بعض البلدان على غرار سوريا وتونس والمغرب من إجبارية التحويلات البنكية للعملة الصعبة للتحقق من المسار النظيف للأموال، والأمر حسبه ساري المفعول لحد الساعة، "وإقدام ديوان الحج على فرض هذه العملية بدافع تعزيز الشفافية المالية أمر مقبول، غير أنه يتعارض مع تعليمات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بالإسراع في فتح العمرة أمام الجزائريين، وكلنا يعلم أن أغلب المواطنين يحبذون أداء هذه الشعيرة خلال رمضان لما تحمله من أجر وثواب".

 

طباعة