لافروف: عقد لقاء بين بوتين وزيلينسكي قد يفضي حالياً إلى نتائج عكسية

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنّ عقد لقاء بين الرئيس فلاديمير بوتين ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قد يفضي حاليًا إلى "نتائج عكسية"، مشترطاً تبني مطالب موسكو في المفاوضات.

وأضاف لافروف خلال مؤتمر صحافي بينما كان يُنتظر الإثنين وصول الوفدين الروسي والأوكراني إلى اسطنبول لعقد جولة جديدة من المحادثات، أنّ فلاديمير بوتين "قال إنه لن يرفض أبداً لقاء الرئيس زيلينسكي، لكن يجب أن يتم التحضير جيداً للقاء... فقد تفاقم الصراع داخل أوكرانيا طوال سنوات، وتراكمت العديد من المشاكل".

واعتبر أن عقد اللقاء وتبادل الآراء خلاله سيفضي إلى "نتائج عكسية".

وكرر الدبلوماسي الروسي مطالب الكرملين منذ بداية الهجوم على كييف في 24 فبراير وهي حماية سكان دونباس و"نزع سلاح" أوكرانيا و"اجتثاث النازية" منها.

وقال إن "اجتثاث النازية من أوكرانيا ونزع سلاحها هما جزء إلزامي من الاتفاق الذي نحاول التوصل إليه".

وأضاف: "سنحتاج إلى اجتماع (بين بوتين وزيلينسكي) فقط عندما ستصبح لدينا رؤية لتسوية هذه القضايا الرئيسية".

وتابع: "نحن ملزمون بضمان أن تكفّ أوكرانيا عن كونها موضع تجارب الغرب وحلف شمال الأطلسي على الصعيد العسكري، وأن تكفّ عن تشكيل تهديد عسكري ومادي لروسيا".

طباعة