إغلاق واسع في أكبر مدينة صينية بسبب تفشي كورونا

دخل إغلاق واسع النطاق لمكافحة فيروس كورونا حيز التنفيذ في شنغهاي، أكبر مدينة في الصين، اليوم الاثنين، ما يعني أن 26 مليون شخص سوف يخضعون للإغلاق وللفحوص الإلزامية في وقت ما الأسبوع المقبل.

وجاء الإعلان المفاجئ في وقت متأخر من أمس الأحد، وأثار حالة من الشراء المدفوع بالذعر في محلات السوبر ماركت. وقالت الحكومة الصينية إن الإجراءات ضرورية لوقف تفشي فيروس كورونا، بعد اكتشاف 50 حالة محلية بالإضافة إلى 3450 إصابة بدون أعراض.

وسوف يغطي الإغلاق المدينة على موجتين: الأولى حتى يوم الجمعة حيث يُطلب من سكان حي بودونج والمناطق المجاورة مثل فنجشيان وجينشان وتشونج مينج ومناطق من مينهانج البقاء في المنزل والخضوع للفحوص؛ وبعد ذلك سوف يصل الإغلاق إلى المناطق القديمة من المدينة غرب نهر هوانجبو، مع الخضوع للفحوص بحلول 4 أبريل، وسوف يتم نقل أي شخص يثبت أنه مصاب إلى منشأة خاصة.

وتعد السلطات 6 مستشفيات مع ملء صالتي ألعاب وصالتي عرض كبيرتين بالأسرة من أجل استيعاب الاعداد المتزايدة المتوقع عزلها.

وقال وو فان، عضو الفريق الحكومي لمواجهة كورونا: "تفشي المرض في شنغهاي يتضح من خلال وجود إصابات جماعية إقليمية وأنه ينتشر في جميع أنحاء المدينة".

وأشار إلى أن هذا يعني أنه يجب اتخاذ "خطوات نشطة" لتقليل حركة السكان والعثور بسرعة على الأشخاص المصابين لوضع الحالات التي يتم الكشف عنها تحت المراقبة.

طباعة