الرئيس الأوكراني: مستعد لمعالجة كل ما يزعج روسيا ويثير استيائها

أبدى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي استعداده لبحث كل الأمور مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين إذا وافق على التفاوض مباشرة معه بما يشمل شبه جزيرة القرم ودونباس، لكن مع "ضمانات أمنية" بشكل مسبق، محذرا من أن أوكرانيا "ستدمر" قبل أن تستسلم.

وقال الرئيس الأوكراني لأول مرة إنه منفتح على محاولة معالجة كل ما يزعج روسيا ويثير استيائها، وذلك في مقابلة مع عدة وسائل إعلام بثت ليل الاثنين الثلاثاء.

وأضاف أن "مسألة القرم ودونباس صعبة جدا للجميع، نحن بحاجة إلى ضمانات أمنية وإنهاء الأعمال العدائية، وحين يرفع الحصار، نتحاور"، وذلك بشأن شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا في 2014 والإقليم الواقع في شرق أوكرانيا حيث أعلن الانفصاليون الموالون لروسيا "جمهوريتين" لا تعترف بهما سوى موسكو.

وأضاف الرئيس الأوكراني الذي يريد التحدث مباشرة إلى نظيره الروسي، إن الشعب الأوكراني يجب أن يبدي رأيه عبر استفتاء حول بعض أشكال التسوية مع روسيا، محذراً في الوقت نفسه: "علينا القيام بكل شيء حتى تعود دونباس وشبه جزيرة القرم إلينا إنها مسألة وقت؟ نعم. لكن وقف الحرب الآن هو القضية".

وأضاف: "لا أريد أن يجعلنا التاريخ أبطالاً وأمة غير موجودة" مشيرا إلى أن أوكرانيا "ستدمر" قبل الاستسلام.

وعقدت عدة جولات تفاوض بين كييف وموسكو حضوريا وعبر الفيديو منذ اندلاع الحرب لكن بدون نتيجة حتى الآن.

طباعة