مقتل 11 مدنيا جراء قصف روسي على أحياء مدينة خاركيف الأوكرانية

قتل 11 شخصا على الأقل، من جراء قصف روسي على أحياء سكنية في خاركيف، ثاني أكبر مدن أوكرانيا على الحدود مع روسيا، على ما أعلن حاكم المنطقة، الاثنين، مبديا مخاوفه من وقوع "عشرات القتلى".

وقال حاكم المنطقة، أوليغ سينيغوبوف، على مواقع  التواصل الاجتماعي: "العدو الروسي يقصف أحياء سكنية"، مضيفا أنه "نتيجة هذا القصف الذي لا يزال متواصلا، لا يمكننا استخدام أجهزة الإغاثة .. هناك حاليا 11 قتيلا وعشرات الجرحى".

وأفاد مسؤولون غربيون في مجال الدفاع وحكومة كييف، بأن القوات الأوكرانية تمكّنت حتى الآن من إبقاء مدن البلاد الرئيسية خارج قبضة الروس، رغم توغلات في العاصمة كييف، وخاركيف.

وبدأت الاثنين، أول مفاوضات بين روسيا وأوكرانيا منذ اندلاع الحرب الأسبوع الماضي، إذ طالبت كييف "بوقف فوري لإطلاق النار" فيما تجاوز عدد اللاجئين الفارين من النزاع 500 ألف.

وبينما وصل الوفدان لعقد محادثات عند الحدود بين بيلاروس وأوكرانيا في اليوم الخامس من الغزو الذي نفذته موسكو، طالبت الرئاسة الأوكرانية بوقف إطلاق النار و"سحب القوات"، وهو أمر يبدو رفض موسكو له شبه مؤكد.

طباعة