مختبر يرتكب كارثة بشأن نتائج كورونا للمئات

فتح مستشفى في أستراليا تحقيقا في واقعة قيام مختبر طبي تابع له بإعطاء نتائج فحوصات كورونا "خاطئة" لنحو 400 شخص.

وقالت تقارير إن المختبر، وهو تابع لمستشفى سانت فينسينت في مدينة سيدني، أبلغ هؤلاء الأشخاص بأنهم غير مصابين بالفيروس، في حين كانوا جميعا مصابين به.

وكانت هذه الفحوصات أجريت وفق بيان للمستشفى يومي 22 و23 ديسمبر.

وأعلن المستشفى في بيانه، أمس الأحد، أن قسم علم الأمراض "سيد باث" أصدر نتائج غير صحيحة بسبب ما يعتقد أنه "خطأ بشري"، مشيرا إلى فتح تحقيق في هذا الأمر، وقال إنه قد ثبتت إصابة الـ400 شخص بالمرض، وتم التواصل معهم بمجرد اكتشاف المشكلة.

وقال المدير الطبي للوحدة الطبية، أنتوني دودز، إن "سيد باث" كان يعمل على "عدد كبير جدا من الاختبارات" يومي 22 و23 ديسمبر، وفق "بينزس إنسايدر".

وقال أحد المتضررين، وهو رجل يبلغ من العمر 34 عاما، لهيئة الإذاعة الأسترالية إنه بدأ يشعر بالمرض في غضون أيام من إجراء الاختبار.

وأضاف أنه تلقى إخطارين مختلفين من "سيد باس" حول سبب الخطأ: "الأول يقول إنه خطأ معمل، والآخر يقول إنه خطأ كتابي".

طباعة