إسرائيل تؤكد جهوزية الجيش لضرب إيران وعملية برية في لبنان

قال قائد القوات الجوية الإسرائيلية المقبل، الميجر جنرال تومر بار، الأربعاء، إن إسرائيل قادرة على ضرب المنشآت النووية الإيرانية "غدا، وبنجاح، إذا لزم الأمر".

وجاءت تصريحات بار خلال مقابلة أجراها مع صحيفة "يديعوت أحرونوت"، ونقلت عنها صحيفة "جيروزاليم بوست".

وسيتولى بار، الذي يقود حاليا مديرية التصميم في سلاح الجو، قيادة القوات الجوية الإسرائيلية في أبريل المقبل، وقد يصبح القائد المسؤول عن توجيه ضربة ضد برنامج إيران النووي، إذا فشلت المحادثات الجارية في فيينا بين طهران والقوى العالمية، وفقا للصحيفة.

وقال بار لصحيفة يديعوت أحرونوت: "يجب أن أفترض أن ذلك سيحدث في وقتي (عندما يتولى القيادة)، وأدرك حجم المسؤولية الملقى على كتفي".

وأضاف "نحن لا نبدأ من الصفر. لقد جهزنا أنفسنا بمقاتلات F-35، ونشرنا الآلاف من صواريخ القبة الحديدية (منظومة دفاع جوي إسرائيلية) الاعتراضية لتحصين دفاعاتنا".

وفيما يخص الجبهة الشمالية مع لبنان، قال بار إنه يعتقد أن الحرب المقبلة مع حزب الله ستندلع بمجرد أن تضرب إسرائيل إيران.

وتابع "سيتدخل نصر الله (أمين عام حزب الله) مباشرة، ومنذ 30 عاما وهو ينتظر هذا الأمر، وعلينا أن نكون مستعدين لذلك".

وشدد بار على أن الحرب المقبلة مع لبنان لن تكون كسابقاتها، فهناك تطور بقدرات حزب الله لناحية عدد الأهداف، والقوة التي بنيت على مر السنين، والاستخبارات، والقدرة الهجومية، والحرب الإلكترونية والسيبرانية".

ورجح أن الحرب المقبلة مع لبنان ستشمل بالتأكيد عملية برية.

طباعة