استئناف المحادثات النووية الإيرانية في أجواء متوترة

مفاعل أراك للماء الثقيل أحد المفاعلات الإيرانية التي تشهد تخصيباً نشطاً لليورانيوم. أرشيفية

بعد خمسة أشهر من تعليقها، استؤنفت المحادثات الدولية بشأن البرنامج النووي الإيراني أمس، في فيينا في ظل أجواء متوترة، فيما لا يرى المحللون فرصاً كبيرة لإعادة إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015. وتوقفت المحادثات في يونيو وسط أجواء إيجابية، حين قال دبلوماسيون إنهم «قريبون» من التوصل إلى اتفاق، لكن وصول المحافظ إبراهيم رئيسي إلى الرئاسة الإيرانية غيّر المعطيات.

وتجاهلت إيران دعوات الدول الغربية لاستئناف المحادثات لمدة أشهر، فيما عملت على تعزيز قدرات برنامجها النووي.

ولو أن المحادثات استؤنفت أخيراً، يبقى التشاؤم سيد الموقف.

وقبل قدومه إلى فيينا، قال المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران، روبرت مالي، إن موقف طهران «لا يبشر بالخير بالنسبة إلى المحادثات».

وأضاف لإذاعة «ناشيونال بابلك راديو» الوطنية العامة الأميركية في وقت سابق من الأسبوع «إذا كانوا ماضين في تسريع وتيرة برنامجهم النووي (...) لن نقف مكتوفي الأيدي».

وقد أدى الاتفاق النووي الذي أبرم في عام 2015 والمعروف أيضاً باسم خطة العمل الشاملة المشتركة، إلى رفع بعض العقوبات الاقتصادية التي كانت مفروضة على إيران مقابل قيود صارمة على برنامجها النووي. لكن الاتفاق بدأ ينهار عام 2018 عندما انسحب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب منه وبدأ إعادة فرض عقوبات على إيران. في العام التالي، ردّت طهران بالتخلي عن بعض القيود المفروضة على نشاطها النووي والمنصوص عليها في الاتفاق.

وفي الأشهر الأخيرة، بدأت تخصيب اليورانيوم إلى مستويات غير مسبوقة وقيدت أيضاً نشاطات المراقبين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وهي الهيئة التابعة للأمم المتحدة المكلفة مراقبة المنشآت النووية الإيرانية.

والأسبوع الماضي، زار المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافايل غروسي، طهران، لكنه قال عند عودته إنه «لم يتم إحراز أي تقدم» بشأن القضايا التي أثارها.

طباعة