أول دولة أوروبية تفرض التطعيم الإلزامي ضد "كورونا"

أعلنت النمسا الجمعة أنها ستفرض الحجر المنزلي على جميع سكانها وستجعل "التلقيح إلزاميا" اعتبارا من فبراير، لتكون أول دولة في الاتحاد الأوروبي تتّخذ إجراءات مشددة إلى هذا الحد في ظل ارتفاع عدد الإصابات بكوفيد-19.

وقال المستشار المحافظ ألكسندر شالنبرغ خلال مؤتمر صحافي عقده في ولاية تيرول بعد محادثات مع حكام جميع المناطق هناك، "علينا أن نكون واقعيين".

وبعد أسبوع من استهداف الأشخاص غير الملقحين، أعلن فرض حجر منزلي على جميع المواطنين البالغ عددهم 8.9 ملايين نسمة حتى 13 ديسمبر، مؤكدا أنه "لم يكن من السهل" اتخاذ هذا القرار.

وأكد أنه يدرك أن السلطات تطلب "الكثير" من الملقحين "لأن العديدين لم يظهروا تضامنا".

وقال "رغم العمل على ذلك على مدى شهور، لم ننجح في إقناع ما يكفي من الناس بتلقي اللقاحات"، مشيرا إلى أن وحدات العناية الفائقة تواجه وضعا ضاغطا حاليا.

وشدد على أن "الطريقة الوحيدة للخروج من هذه الحلقة المفرغة هي في زيادة معدّل التطعيم بشكل مستدام"، مؤكدا أن ذلك هو "بطاقة الخروج" من الوباء.

وإن كان عدد متزايد من الدول يفرض إبراز شهادة صحية لبعض الفئات مثل العاملين في المجال الطبي، فإن بلدانا قليلة جدا في العالم تفرض التلقيح على جميع مواطنيها البالغين.

وبدأت النمسا مطلع الأسبوع فرض حجر منزلي على مليوني شخص غير ملقحين، باستثناء حالات معينة مثل التسوق وممارسة الرياضة وتلقي رعاية طبية، وكانت أول بلد أوروبي يقوم بذلك.

ويشمل هذا الإجراء الآن مجمل السكان في البلد الذي تصل فيه نسبة التلقيح إلى 66%، وهي أدنى بقليل من معدل الاتحاد الأوروبي البالغ أكثر من 67%.

وسيشمل الإغلاق المتاجر غير الأساسية والمطاعم وصالات العروض ودور السينما. أما المدارس، فستبقى مفتوحة في الوقت الحاضر، إلا أنه طُلب من الأهل إبقاء أولادهم في المنزل إذا أمكن، فيما تم تشجيع الموظفين على العمل عن بعد.

طباعة