العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    المستشار الدبلوماسي لرئيس الدولة يختتم زيارته لواشنطن

    اختتم الدكتور أنور محمد قرقاش المستشار الدبلوماسي لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، زيارة رسمية إلى العاصمة الأميركية واشنطن استغرقت أسبوعاً واحداً. ووصف العلاقات الإماراتية الأميركية بأنها راسخة وقوية أكثر من أي وقت مضى، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة أهم شريك استراتيجي لدولة الإمارات.

    وكان الدكتور أنور محمد قرقاش قد التقى خلال زيارته بعدد من كبار المسؤولين في إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن وأعضاء في الكونغرس لمناقشة شؤون المنطقة ذات الاهتمام المشترك، وللتأكيد على متانة الشراكة القائمة بين البلدين. وقد رافقه خلال الزيارة يوسف مانع العتيبة وزير دولة سفير دولة الإمارات لدى الولايات المتحدة، والسفيرة لانا نسيبة مندوب دولة الإمارات الدائم لدى الأمم المتحدة ومساعد الوزير للشؤون السياسية.

    وقال قرقاش: "إن علاقات دولة الإمارات مع الولايات المتحدة تعد من أوثق الروابط الثنائية، وهي في أفضل حالاتها رسوخاً ومتانة في عهد إدارة الرئيس بايدن،" مضيفاً: "في عام الخمسين للدولة تقف الرؤية والقيم المشتركة بين دولة الإمارات والولايات المتحدة شاهداً ودليلاً على مدى التقدير الذي تحظى به علاقات البلدين".

    وقدم قرقاش إحاطة لبريت مكغيرك منسق مجلس الأمن القومي الأميركي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وعدد من كبار المسؤولين، مؤكداً موقف دولة الإمارات الثابت المتمثل في ضرورة اتباع الوسائل الدبلوماسية وخفض التصعيد، ومشدداً على التزام الدولة بالعمل عن كثب مع الولايات المتحدة لمعالجة قضايا المنطقة، والبحث عن السبل الكفيلة بالبناء على أساس الاتفاق الإبراهيمي للسلام الموقع بين دولة الإمارات وإسرائيل سعياً لتحقيق المزيد من الازدهار الاقتصادي والاستقرار في المنطقة.

    كذلك التقى قرقاش مع وندي شيرمان نائب وزير الخارجية الأميركي لمناقشة سبل تعزيز التعاون بين البلدين للتوصل إلى حلول للنزاعات القائمة في المنطقة والتحديات الملحة التي تواجه العالم، مثل قضايا التغير المناخ، وجائحة كوفيد-19, وانتشار مواد التسلح النووي. كما التقى السناتور بيل هاغرتي والسناتور تود يونغ والسناتور جيف ميركلي، في مقر الكونغرس الأميركي، وسلط الضوء على مساعي دولة الإمارات وتطلعها لجعل المنطقة أكثر تسامحاً وازدهاراً وأمناً بما يدفع مصالح وقيم دولة الإمارات والولايات المتحدة إلى الأمام، ويرفع من حجم التبادل التجاري والاستثمارات بين البلدين.

    وأعلن قرقاش والوفد المرافق له من المسؤولين عن قيام شراكة جديدة بين أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية وكلية الدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جونز هوبكنز المرموقة بهدف تدريب الجيل القادم من القادة الشباب في مجال العلاقات الدولية.

    واختتم زيارته لواشنطن بالاجتماع بكبار المسؤولين في مؤسسة سميثسونيان حيث جرى مناقشة مجالات التعاون والتجهيزات الجارية لقيام مهرجان "سميثسونيان فولك لايف" السنوي، الذي يعكس ملامح من حياة مختلف الشعوب، لعام 2022 والذي ستكون دولة الإمارات هي البلد الرئيس المستضاف فيه. وتجدر الإشارة إلى أن هذا المهرجان يقام في منطقة "ذي ناشونال مول" في واشنطن، دي سي ويجتذب أكثر من مليون زائر في كل عام.

    طباعة