العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بوتين: أميركا ستندم إذا استخدمت الدولار سلاحاً للعقوبات

    بوتين: التهديدات الأميركية تماثل أخطاء الاتحاد السوفييتي السابق القاتلة. أ.ب

    ذكر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن بلاده لا ترغب في وقف استخدام الدولار، فيما اتهم الولايات المتحدة باستغلال هيمنة العملة لفرض عقوبات.

    ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن بوتين قوله، في ساعة متأخرة أول من أمس، في سان بطرسبرغ، بمؤتمر عبر تقنية الفيديو كونفرانس مع ممثلين من منظمات إعلامية دولية، إن روسيا يتعين أن تتبنى وسائل دفع أخرى، نظراً إلى أن الولايات المتحدة «تستخدم عملتها الوطنية لفرض أنواع مختلفة من العقوبات»، وأضاف: «نحن لا نفعل ذلك عمداً، إننا مضطرون للقيام به».

    وتابع بوتين أن التسويات بالعملات الوطنية مع دول أخرى في مجالات، مثل مبيعات الدفاع وتقليص احتياطات النقد الأجنبي بالدولار، ستضر في نهاية المطاف بالولايات المتحدة، حيث تتراجع هيمنة الدولار.

    وقال الرئيس الروسي إن الولايات المتحدة تخطئ إذا ظنت أنها «قوية بما يكفي» للإفلات من عاقبة تهديد الدول الأخرى، مضيفاً أن ذلك خطأ أدى إلى انهيار الاتحاد السوفييتي السابق.

    وجاءت التصريحات قبل أيام من اجتماع بينه وبين الرئيس الأميركي، جو بايدن، الذي فرضت إدارته في أبريل مجموعة كبيرة من العقوبات على روسيا، من بينها قيود على التعامل في الديون السيادية الروسية.

    ونُسب إلى بوتين قوله: «نسمع تهديدات من الكونغرس، ومن جهات أخرى، وكلها تصدر في سياق العملية السياسية المحلية بالولايات المتحدة»، وأضاف: «ربما يفترض من يفعلون ذلك أن الولايات المتحدة لديها من القوة الاقتصادية والعسكرية والسياسية ما يجعلها قادرة على الإفلات من عاقبة ذلك، ما يظنونه أنه لا مشكلة كبيرة هناك»، وقال بوتين إن هذا السلوك جعله يتذكر الاتحاد السوفييتي السابق.

    طباعة