قتلى وجرحى في إطلاق نار بكاليفورنيا.. وبايدن يأمر بتنكيس الأعلام

فتح مسلح يعمل في شركة عامة للنقل المشترك النار في موقع تابع لشركته بمدينة سان خوسيه في ولاية كاليفورنيا الأميركية،، فقتل ثمانية أشخاص على الأقل ثم انتحر، وفق ما أعلنت الشرطة، في أحدث فصول عمليات إطلاق النار الجماعية في الولايات المتحدة.

وسقط أيضا عدد من الجرحى في إطلاق النار الذي وقع في باحة لصيانة القطارات في سان خوسيه في منطقة "سيليكون فالي" التي تعد مركزا للتكنولوجيا ويبلغ عدد سكانها نحو مليون نسمة.

وأفادت وسائل إعلام عدة بأن المشتبه به يدعى صامويل كاسيدي (57 عاما).

وقال المسؤول في إدارة شرطة مقاطعة سانتا كلارا، راسل ديفيس: "أستطيع أن أؤكد أن ثمانية أشخاص لقوا حتفهم .. وقُتل مشتبه به"، محذرا من أن عدد القتلى مرشح للارتفاع.

وأوضح أن "المشتبه به موظف في شركة "في. تي. إيه"، في إشارة إلى هيئة المواصلات المحلية.

وندد الرئيس الأميركي، جو بايدن، بالواقعة وأمر بتنكيس الأعلام فوق المباني الحكومية.

وقال بايدن في بيان: "مرة جديدة أحض الكونغرس على التحرك فورا وأخذ إرادة الأميركيين في الاعتبار"، داعيا إلى "وضع حد لوباء العنف المسلح".

وقال حاكم كاليفورنيا الديمقراطي، غافين نيوسوم، إنه "لدينا انطباع بأن هذا الأمر يتكرر مرة بعد مرة".

 

 

 

طباعة