إثيوبيا تتهم الولايات المتحدة بالتدخل في شؤونها

اتهمت إثيوبيا الولايات المتحدة، اليوم الاثنين، بالتدخل في شؤونها بعد أن أعلنت واشنطن فرض قيود على المساعدات الاقتصادية والأمنية لها بسبب "مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان أثناء الصراع في منطقة تيغراي".

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، أمس الأحد، إن القيود تهدف إلى دفع الأطراف الضالعة في الصراع الذي اندلع في نوفمبر الماضي لتسويته.

وقالت وزارة الخارجية الإثيوبية في بيان لها، اليوم: "إذا استمرت القيود الأميركية فستضطر أديس ابابا إلى إعادة تقييم العلاقات مع الولايات المتحدة، وهو ما يمكن أن يكون له تبعات تتجاوز علاقاتنا الثنائية".

وأضاف بيان الوزارة: "محاولة الإدارة الأميركية التدخل في شؤون إثيوبيا الداخلية ليست غير لائقة فحسب بل غير مقبولة بالمرة".

وتابع البيان: "ما هو أكثر إثارة للحزن هو اتجاه الإدارة الأميركية إلى وضع الحكومة الإثيوبية على قدم المساواة مع الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي التي تم إعلانها منظمة إرهابية منذ أسبوعين"، بحسب البيان.

طباعة