البرهان يستبعد سيناريو الحرب مع اثيوبيا

استبعد رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، لجوء السودان لسيناريو الحرب مع إثيوبيا، مؤكداً سعي بلاده لنيل حقوقه من خلال التفاوض والتراضي مع جيرانه وشدد على ضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن قضية سد النهضة، مبينا أنه لابد من اتفاق يحفظ حق الأجيال القادمة في المياه.

وقال البرهان في مقابلة مع تلفزيون قناة فرنسا -24 الفرنسية "علاقتنا مع إثيوبيا تحتم التوصل لاتفاق مرض وقانوني وليس لدينا رغبة في حدوث صدام وتصعيد مع الجارة إثيوبيا ولكن حقنا في السيادة على أراضينا لن يقف أمامه أي عائق".

كما أكد البرهان أن مؤتمر باريس لدعم الانتقال الديمقراطي في السودان الذي انطلقت أعماله اليوم بباريس يعتبر فرصة لأن ينفذ السودان من خلال بوابته للمجتمع الدولي وأن تعود له ريادته وقيادته في الإقليم وإنعاش اقتصاده.

وأوضح رئيس مجلس السيادة السوداني، في التصريحات التي أوردتها وكالة الأنباء السودانية (سونا) أن هذا المؤتمر يعتبر خطوة مهمة في أن يطرق السودان أبواب المستقبل، مشيرا إلى أن ديون السودان تبلغ حوالي 60 مليار دولار وأن أصل الديون قليل وجزء كبير منها فوائد، مضيفاً أن المنظمات قدمت مساعدات قيمة.

وحول العلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية، أكد البرهان أنه من الطبيعي بعد التغيير أن ينفتح السودان على العالم فالتغيير يحتم على العالم أن ينظر له نظرة إيجابية.

وحول المبادرة الإماراتية لحل مشكلة سد النهضة: قال البرهان "بالنسبة لنا نسعى أن تكون كل المبادرات متكاملة وتحت رعاية الاتحاد الأفريقي، وأضاف نؤمن بالحل الأفريقي ونثق في قدرة الاتحاد الأفريقي"، لكنه طالب بوجود ضمانات تعزز الحل الأفريقي".

وحول القضية الفلسطينية، أكد ضرورة قيام الحل المبني على الدولتين والقرارات الشرعية بين فلسطين وإسرائيل، وعبر عن أسفه لما يحدث في غزة في حق المدنيين العزل، مشيرا إلى أن التطبيع مع إسرائيل ليس له علاقة بحق الفلسطينيين بإقامة دولتهم وأن قضية التطبيع تحكمها مؤسسات الدولة.

طباعة