أول زعيم أجنبي يلتقي جو بايدن وجها لوجه

يتوجه رئيس الوزراء الياباني إلى واشنطن حيث سيصبح أول زعيم أجنبي يعقد لقاء على انفراد مع الرئيس الأميركي جو بايدن الجمعة، يرجح أن تهيمن على جدول أعماله المخاوف بشأن الصين.

ويأمل يوشيهيدي سوغا في إعادة التأكيد بعد عهد ترامب على تحالف اليابان القوي جدا مع واشنطن والسماح للبلدين بتنسيق مواقفهما تجاه الصين التي تصبح أكثر حزما على الساحة الدولية.

ويأتي الاجتماع المقرر عقده الجمعة بعد زيارة مسؤولين أميركيين بارزين اليابان في مارس وقمة لزعماء التحالف الرباعي الذي يضم الولايات المتحدة واليابان وأستراليا والهند في الشهر نفسه أيضا.

والرسالة واضحة وتقوم على الظهور جبهة واحدة في وجه كين في وقت تتزايد فيه المخاوف بشأن نشاطاتها العسكرية خصوصا البحرية منها، ووضع حقوق الإنسان في هونغ كونغ وشينغيانغ.

في طوكيو، يُعتبر قرار البيت الأبيض المتمثل في أن تكون الدعوة الأولى لزعيم أجنبي موجهة إلى سوغا أنه «علامة على أن الولايات المتحدة تعطي شرق آسيا أولوية قصوى في دبلوماسيتها» بحسب كونيهيكو مياكي رئيس معهد «فورين بوليسي إنستيتيوت».

وأوضح مياكي وهو مسؤول سابق في وزارة الخارجية اليابانية «هذا يعني أن واشنطن تشارك اليابان حاليا مخاوفها بشأن تغيير جذري في البيئة الاستراتيجية في شرق آسيا خلال العقد الماضي».

ومن المقرر أن يكون هناك إعلان مشترك لبايدن وسوغا حول الوضع الأمني يعيد التأكيد أن هذه الجزر التي تديرها طوكيو محمية بموجب المعاهدة الأمنية اليابانية-الأميركية.

طباعة