حاكم مصرف لبنان أمام القضاء البريطاني

تتجه مؤسسة "غرنيكا 37" البريطانية إلى تقديم ملف إلى السلطات البريطانية، مطالبة ‏بالتحقيق مع رياض سلامة وعددٍ من أفراد عائلته، بجرائم الاختلاس وتبييض الاموال

وقد أعدّت المؤسسة Guernica 37 تقريراً من 76 ‏صفحة، جمعت فيه معلومات عن سلامة وابنه وشقيقه رجا ومساعدته ماريان الحويك، إضافة إلى صهره السابق شفيق ‏أبي اللمع.

واعتبرت المؤسسة أن "هؤلاء الأفراد كانوا يعملون معاً كعصابة، متهمة سلامة بتنظيم مخطط احتيال أدى ‏إلى انهيار القطاع المصرفي اللبناني، ومعه كامل الاقتصاد‎" على حد تعبير المؤسسة، بحسب ما ورد في صحيفة "الأخبار" اللبنانية.

يذكر أن التقرير المصنّف "سرّي" قد أُعِدَّ بناءً على طلب شخص اسمه نديم متّى، يُعتقد أنه رجل أعمال أميركي - لبناني، ‏يعيش في العاصمة الأميركية واشنطن، وسبق أن عمل في مكتب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية‎ (USAID) ‎في ‏لبنان، وفي منظمة ‎ "Save the Children"‎، وقد صمّم أحد برامج عمل الأخيرة‎.

وسبق لمؤسسة "غرنيكا 37" البريطانية أن أعدّت قبل أسابيع ملفاً جرى تقديمه إلى القضاء البريطاني، من أجل ‏ملاحقة أسماء الأسد، زوجة الرئيس السوري بشار الأسد.

وأُعِدّ التقرير الخاص بسلامة بواسطة فريق من ‏المؤسسة يقوده توبي كادمان، أحد مؤسّسيها الذي سبق أن عمل في مجالات ما يُسمى "العدالة الدولية"، وكارل ‏باكلي الذي يعمل في لجنة إدارة "غرنيكا 37"، وهو محامٍ في إنكلترا وويلز‎.

طباعة