بلجيكا تفرض عزلاً عاماً جديداً لمكافحة كورونا

قررت بلجيكا إغلاق المدارس والمتاجر التي لا تبيع المواد الغذائية ومحال تصفيف الشعر لمدة أربعة أسابيع اعتبارا من يوم السبت المقبل، مجددة بذلك عزلا عاما صارما يهدف إلى احتواء موجة ثالثة من الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وبعد عام من فرض أول عزل عام بسبب الجائحة، قال رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو في مؤتمر صحافي إن سلاسة الفيروس المكتشفة في بريطانيا أصبحت منتشرة في البلاد وأدت إلى تضاعف عدد مرضى كوفيد-19 في المستشفيات.

وبلجيكا إحدى 19 دولة بالاتحاد الأوروبي تشهد ارتفاعا في الإصابات، وقال دي كرو: "نتعرض لموجة ثالثة. سنكسرها، كما فعلنا من قبل، اتخذنا قرارا مؤلما لفتر قصيرة. هو قرار صعب لكن إذا لم نتخذه ستكون العواقب وخيمة".

ولن يستطيع البلجيكيون تسوق البضائع غير الأساسية مثل الملابس إلا بموعد مسبق، وسيظل حظر التجول الليلي ساريا، من العاشرة مساء في بروكسل ومن منتصف الليل في أماكن أخرى.

 

طباعة