إحالة رئيس «الأمة» الكويتي إلى النيابة بسبب مخالفة الاشتراطات الصحية


أعلن رئيس مجلس الأمة الكويتي، مرزوق الغانم، أنه تمّ إبلاغه بتحويله إلى النيابة العامة، على خلفية بعض التجمعات والاحتفالات التي تمت بعد إعلان نتائج انتخابات مجلس الأمة 2020.

وأكد الغانم في تصريح صحافي، أمس، أنه سيكون «أول من يمتثل، وآخر من يخالف».

وأضاف: «لم يصلني شيء رسمياً بشأن الإحالة، لكني أُبلغت بأنه ستتم إحالتي، وأعتقد أنه هذا هو التصرف الصحيح والسليم، وأؤكد ما ذكرته سلفاً، سأمتثل امتثالاً كاملاً، وأمام القانون لا توجد لا مناصب ولا مكانة سياسية».

وتابع: «لو لم تتم إحالتي للنيابة، سأقول لهم إن هناك تجمعات في ديواني بعد الانتخابات خالفت الإجراءات والاحترازات الصحية ويجب إحالتي».

وقال: «هناك دستور وقانون أقسمنا على احترامه، ويجب أن يطبق على الكبير والصغير، وأولهم رئيس مجلس الأمة، وإذا كنا أخطأنا في الاحترازات الصحية أو مخالفة أي قانون، فيجب أن نتحمل نتائج هذه المخالفات بكل رحابة صدر».

وكانت النيابة العامة استلمت رسمياً ملفاً من وزارة الداخلية بإحالة جميع النواب الذين احتفلوا بفوزهم بالمقاعد النيابية، وطالبت بالتحقيق معهم.

ونقلت صحيفة «القبس» الكويتية على موقعها الإلكتروني، أمس، عن مصدر قوله إن النيابة العامة ستحقق مع 38 نائباً حالياً بمجلس الأمة، وستطلب رفع الحصانة عنهم للتمكن من مثولهم وأخذ الإجراءات بحقهم.

طباعة