راهبة تجثو أمام شرطة ميانمار لوقف العنف.. لكن دون جدوى

جثت راهبة على ركبتيها أمام اثنين من أفراد الشرطة في بلدة بشمال ميانمار وناشدتهما الكف عن إطلاق النار على المحتجين الرافضين لانقلاب الشهر الماضي.. لكنها لم تنجح في النهاية.

أظهر مقطع مصور الراهبة آن روز نو تاونج برداء أبيض وغطاء رأس أسود وسلسلة عليها صليب وهي تجثو في شارع ببلدة ميتكينا أمس الاثنين وتتحدث إلى شرطيين كانا أيضا جاثيين.

وقالت الراهبة لرويترز في مقابلة عبر الهاتف «توسلت إليهما ألا يؤذيا المحتجين، وأن يعتبراهم من أهلهما».

وأضافت «قلت لهما يمكنكما قتلي، لكنني لن أنهض حتى أتلقى وعدا بعدم معاملة المحتجين بوحشية».

وقالت تاونج التي تدير مركزا طبيا في البلدة إنها تلقت تأكيدات من ضباط كبار بالعمل على فتح الطريق وحسب.

وشوهدت تاونج وأحد رجلي الشرطة وهما جاثيان على الأرض، لكن إطلاق النار بدأ بعد قليل.

قالت «سمعنا دوي طلقات نارية وشاهدنا رأس طفل صغير ينفجر، وكان هناك نهر من الدم في الشارع».

وقالت الراهبة وشهود آخرون إن اثنين على الأقل من المحتجين قُتلا، فضلا عن إصابة العديد.

طباعة