أول محاكمة لمسؤول إيراني بأوروبا.. 20 سنة سجنا لأسدي بتهم إرهابية

أصدرت محكمة بلجيكية اليوم الخميس حكما بالسجن 20 سنة بحق الدبلوماسي الإيراني أسدالله أسدي، لتورطه في مؤامرة لشن هجوم بالقنابل تم إحباطها في فرنسا.

وأُدين أسدالله أسدي بالتورط في العمل مع جماعة إرهابية، ورفضت المحكمة في أنتويرب مطالبته بالحق في التمتع بالحصانة الدبلوماسية.

وكان الرجل معتمدا كدبلوماسي في السفارة الإيرانية في فيينا وقت ارتكاب الجريمة.

وكان من المقرر أن يصدر الحكم بحق أسدي في أواخر يناير الماضي، لكن القضاء البلجيكي أجل البت في القضية.

وأسدي أول مسؤول إيراني تجري محاكمته في أوروبا على خلفية تهمة إرهابية منذ عام 1979.

وأسدي يبلغ من العمر ( 48 عاما)، وكان يعمل في السفارة الإيرانية في فيينا، بحسب ما تقول طهران، لكن مصادر أوروبية اعتبرته عنصرا في المخابرات الإيرانية.

وحُكم على ثلاثة متهمين آخرين في القضية بالسجن لمدة تصل إلى 18 عاما لإدانتهم بالتخطيط لاستخدام المتفجرات لاستهداف فعالية أقامتها جماعة إيرانية معارضة منفية وحضرها آلاف الأشخاص بالقرب من باريس في عام 2018.

طباعة