احتجاجات أمام برلمان موريتانيا لإزالة مكب قمامة

 تظاهر اليوم الأربعاء المئات من سكان قرية «تفيريت» الواقعة على بعد 25 كلم شرق العاصمة الموريتانية نواكشوط لتجديد مطلبهم الوحيد بـ«إغلاق مكب للنفايات» يقولون إنه يخنق حياتهم ويمنعهم من تنفس الهواء النظيف.

واختار سكان القرية بوابة البرلمان الموريتاني وسط العاصمة للتظاهر بالتزامن مع عرض رئيس الوزراء لحصيلة عمل الحكومة للعام 2020 وبرنامج عملها للعام 2021.

وطالب المتظاهرون رئيس الوزراء المهندس محمد ولد بلال والحكومة بـ«اغلاق المكب نهائيا وتعويض السكان عن الأضرار الصحية والبيئية التي لحقت بقريتهم التي توصف بـ» قرية الشعر«حيث ينحدر عدد كبير من أبرز شعراء موريتانيا منها.

وطالب المحتجون الذين طوقتهم قوات مكافحة الشغب، بمعالجة مخلفات المكب واختيار مكان آخر لإلقاء قمامة ونفايات مدينة نواكشوط فيه.

وأثارت قضية مكب النفايات جدلا كبيرا على تواصل التواصل الاجتماعي وتضامنا واسعا مع سكان»قرية الشعر والشعراء«عندما تعرضوا الشهر الماضي لقمع عنيف من قبل قوات الدرك».

طباعة