الرئيس الجزائري يعود إلى ألمانيا للعلاج من مضاعفات «كورونا»

قالت الرئاسة الجزائرية إن الرئيس عبدالمجيد تبون توجه جوا إلى ألمانيا اليوم الأحد للعلاج في مستشفى هناك من مضاعفات في قدمه نتيجة إصابته بفيروس كورونا.

وأضافت الرئاسة في بيان «إصابة الرئيس في قدمه ليست حالة مستعجلة».

وجاء في البيان أن «علاج المضاعفات كان مبرمجا قبل عودة الرئيس من ألمانيا، لكن التزاماته داخل الوطن حالت دون ذلك».

ونقلت قناة «النهار» الجزائرية عن تبون في كلمة مقتضبة خلال مغادرته لألمانيا، جاء فيها: «كان مقررا أن أعود لاستكمال العلاج وقد تجرى لي عملية جراحية بسيطة».

وتابع تبون: «أتمنى أن تكون مدة الغياب قصيرة، وسأكون في متابعة يومية مع المسؤولين».

وكان تبون (75 عاما) قد عاد للجزائر منذ أسبوعين بعد أن قضى في ألمانيا شهرين للعلاج من مرض «كوفيد-19».

طباعة