في خطوة رمزية بعد اتفاق السلام

إقلاع أول رحلة تجارية مباشرة بين إسرائيل والمغرب

كوشنر لدى وصوله على متن الطائرة إلى المغرب. أ.ف.ب

أقلعت أول رحلة تجارية مباشرة بين إسرائيل والمغرب من تل أبيب، أمس، في خطوة رمزية بعد أن توصّل البلدان إلى اتفاق سلام لتطبيع العلاقات بينهما بوساطة من الولايات المتحدة.

وأقلعت الطائرة التابعة لشركة العال الإسرائيلية من مطار بن غوريون إلى المغرب، وعلى متنها وفد أميركي يترأسه صهر الرئيس الأميركي ومستشاره جاريد كوشنر، وآخر إسرائيلي يترأسه المستشار الخاص لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لتوقيع سلسلة اتفاقات ثنائية، تجسيداً لما اتفق عليه من إقامة العلاقات الدبلوماسية.

وتهدف الرحلة إلى زيارة تشمل لقاء مع الملك محمد السادس، لعرض إنجازات إدارة ترامب في دبلوماسية الشرق الأوسط، قبل أسابيع من وصول الرئيس المنتخب جو بايدن إلى البيت الأبيض خلفاً لترامب.

وقبيل إقلاع الطائرة من مدرج المطار، قال كوشنر «آمل أن تخلق هذه الرحلة اليوم إلى المغرب القدر نفسه من الزخم».

ورفع على الطائرة علما الدولتين، وقد كتبت عليهما كلمة «سلام» باللغات العبرية والعربية والإنجليزية.

ولفت جاريد كوشنر إلى أنه «على مدى السنوات الـ75 الماضية، كان هناك فصل بين اليهود والمسلمين، وهذا ليس وضعاً طبيعياً».

وأكد أنه «لمئات وآلاف السنين، عاش اليهود والمسلمون في هذه المنطقة معاً، وأعتقد أن ما نزاه الآن هو عودة إلى تلك القاعدة».


• رُفع على الطائرة علما الدولتين وكتبت عليهما كلمة «سلام».

طباعة