سفارة الرياض في الفلبين تكشف تطورات اختفاء الطيار السعودي الشريف

الطيار عبدالله الشريف. أرشيفية

أعلنت سفارة الرياض في مانيلا، اليوم الأربعاء، عن وصول وفد أمني سعودي عالي المستوى إلى الفلبين للتنسيق مع الجهات الفلبينية لمعرفة الإجراءات والتحقيقات الجارية في قضية اختفاء الطيار عبدالله الشريف.

وأوضحت السفارة في بيان لها نشرته الصحف السعودية على مواقعها الإلكترونية اليوم الأربعاء أنها لا تزال تتابع قضية اختفاء الطيار الشريف، والذي تم فقد الاتصال به أثناء رحلة طيران تدريبية مع مدربه الفلبيني بجزيرة مندورو جنوب الفلبين في مايو 2019.

واختفى الطيار السعودي في ظروف غامضة في مايو 2019، وسط شكوك بضلوع مدربه الفلبيني بواقعة اختفائه.

وأكدت فرق البحث في الفلبين عثورها على معلومات مهمة تتمثل في أن الهواتف الجوالة التي كان يحملها الطياران المفقودان لا تزال تعمل وتستقبل اتصالات محددة.

كما أن المعلومات الفنية تؤكد عدم سقوط الطائرة، وذلك بعد التحقق من متخصصين في البحث.

بدورها، قالت عائلة الطيار السعودي المفقود: إن "فرق البحث والإنقاذ لم ينتج عن بحثها إيجاد أي حطام أو أشلاء أو متعلقات للطائرة تحت الماء أو فوق الماء".

ويدرس عبدالله الشريف مع شقيقه في الفلبين الطيران على نفقتهما الخاصة، وذهبا للتدريب، وخرج عبدالله مع مدربه للتدريب ليختفيا في 17 مايو، ولم يعثر لهما على أي أثر حتى الآن.

وبعد بحث مكثف، لم يتم العثور سوى على حقيبة بداخلها هوية قائد الطائرة (المدرب) وبطاقات بنكية وصور شخصية له مع أحد الصيادين.

وأكدت عائلة الشريف أن المعلومات التي لديها تفيد بأن الطائرة مختفية ولم تتحطم، وأن عبدالله ومرافقه المدرب الفلبيني على قيد الحياة، مناشدة السفارة السعودية بذل المزيد من الجهود.

طباعة