رئيس وزراء إثيوبيا يقيل وزير الخارجية وقائد الجيش ورئيس المخابرات

أقال رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، أمس، وزير الشؤون الخارجية، جيدو أندارجاشيو، وقائد الجيش، آدم محمد، ورئيس المخابرات، ديميلاش جبريميشيل، في حين واصل الجيش الإثيوبي هجوماً بدأ قبل خمسة أيام على إقليم تيغراي بتوجيه ضربات جوية جديدة.

وذكر مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي أنه جرى تعيين نائب رئيس الوزراء، ديميكي ميكونين، وزيراً للخارجية، كما جرت ترقية نائب قائد الجيش بيرهانو جولا إلى قائد الجيش، وتم تعيين تيميسجين تيرونيه، الذي كان رئيساً لمنطقة أمهرة، رئيساً جديداً للمخابرات.

وقالت الأمم المتحدة في تقرير، إن هناك تسعة ملايين شخص معرضون للنزوح بسبب الصراع المحتدم في إقليم تيغراي في إثيوبيا، محذرة من أن إعلان الحكومة الاتحادية، يوم الأربعاء الماضي، حالة الطوارئ، يحول دون تقديم الغذاء ومساعدات أخرى. وقال مصدر عسكري ومصدران دبلوماسيان لـ«رويترز» إن طائرة عسكرية إثيوبية قصفت، أمس، موقعاً للصواريخ والمدفعية قريباً من مطار ميكيلي عاصمة تيغراي. ولم يتبين على الفور ما جرى تدميره في القصف. وأضافت المصادر أن الطائرة أقلعت من قاعدة عسكرية في منطقة أمهرة.


• 9 ملايين شخص معرضون للنزوح بسبب الصراع في إقليم تيغراي.

طباعة