فرنسا: "لن نتراجع أبداً عن مبادئنا وقيمنا"

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

صرح المتحدث باسم الحكومة الفرنسية غابريال أتال، اليوم الأربعاء، بأن فرنسا "لن تتراجع أبداً عن مبادئها وقيمها رغم محاولات زعزعة الاستقرار والترهيب"، بحسب قوله.

ونوه المتحدث بـ"الوحدة الأوروبية الكبيرة" حول قيمها في مواجهة الانتقادات حول الرسوم الكاركاتورية للنبي محمد.

وقال اتال عقب اجتماع مجلس الوزراء الفرنسي: "فرنسا تتعرض لتهديد إرهابي متنام في الأيام الأخيرة، تغذيه دعوات كراهية"، لكن ذلك يعزز إرادتنا في مكافحة التطرف وكل أوجهه بلا هوادة".

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قد قال يوم الأحد الماضي، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "لا شيئ يجعلنا نتراجع أبداً. نحترم كل أوجه الاختلاف بروح السلام. لا نقبل أبداً خطاب الحقد وندافع عن النقاش العقلاني. سنقف دوماً إلى جانب كرامة الإنسان والقيم العالمية".

وفي نفس يوم تصريحات ماكرون، حثت فرنسا دول الشرق الأوسط على منع شركات التجزئة من مقاطعة المنتجات الفرنسية.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان لها، إنه في الأيام الأخيرة كانت هناك دعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية، لاسيما المنتجات الغذائية، في العديد من دول الشرق الأوسط، وكذلك دعوات للتظاهر ضد فرنسا بسبب نشر رسوم كاريكاتورية ساخرة للنبي محمد.

وتابع البيان: "هذه الدعوات للمقاطعة لا أساس لها، ويجب أن تتوقف على الفور، وكذلك جميع الهجمات ضد فرنسا".

ونشرت الوزارة نسخة من البيان على موقعها الإلكتروني، وعلى حسابها بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وقالت إن هناك تشويهاً للتصريحات التي أدلى بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أثناء التكريم الوطني للمدرس الذي تعرض للذبح صمويل باتي.

وأكدت الوزارة أن المسلمين في فرنسا جزء لا يتجزأ من المجتمع والتاريخ والجمهورية الفرنسية، وبالتالي فإن دعوات المقاطعة لا طائل من ورائها.

وتابعت أن السلطات ستقوم بشرح مواقف فرنسا لشركائها، خصوصاً في ما يتعلق بالحريات الأساسية ورفض الكراهية، وستدعو سلطات الدول المعنية إلى التنصل من دعوات المقاطعة أو أي هجوم ضد فرنسا.

 

طباعة