رئيس أوروغواي السابق موخيكا يترك «الشيوخ» بسبب «كورونا»

ذكرت وسائل إعلام محلية أن رئيس أوروغواي السابق خوسيه «بيبي» موخيكا، أحد رموز التيار اليساري في أميركا اللاتينية، تخلى، أول من أمس، عن مقعده في مجلس الشيوخ بسبب جائحة فيروس كورونا.

وقال الرجل، الذي يبلغ من العمر 85 عاماً، في خطاب الوداع: «أنا راحل لأن الجائحة تطردني. كوني عضواً بمجلس الشيوخ يعني التحدث إلى الناس، والذهاب إلى كل مكان.. أنا تحت التهديد من جميع الجوانب: من الشيخوخة، ومن مرض المناعة المزمن الذي أعانيه».

كما قال إن «هناك وقتاً لنغادر فيه في هذه الحياة»، وإنه من الضروري «إعطاء فرصة للأجيال الجديدة».

وخلال فترة رئاسته، من 2010 إلى 2015، صعد عضو الميليشيات السابق إلى الشهرة الدولية، باعتباره «أفقر رئيس في العالم»، حيث تبرع تقريباً بكامل راتبه للأعمال الخيرية.

وكان يعيش في مزرعة متداعية، وكان يقود سيارة قديمة، ويقل فيها المتنزهين.

طباعة