الوفيات عالمياً بسبب الفيروس تتجاوز المليون

10.2 ملايين إصابة بـ «كورونا» في أميركا اللاتينية.. وقيود بأوروبا

المارة في شوارع وارسو بالكمامات بعد أن شددت الحكومة البولندية القيود في مكافحة «كورونا». أ.ف.ب

تجاوز عدد الإصابات بـ«كوفيد-19» في أميركا اللاتينية والكاريبي الـ10 ملايين أمس، وفيما تقترب البرازيل من تخطي عتبة 150 ألف وفاة، وتستعد أوروبا التي تواجه ارتفاعاً جديداً في عدد الإصابات لفرض قيود جديدة، ارتفع إجمالي عدد حالات الإصابة بالفيروس في مختلف أنحاء العالم إلى 36 مليوناً و883 ألفاً و768 حالة.

وتفصيلاً، سجّلت منطقة أميركا اللاتينية والكاريبي التي تُعد الأكثر تضرراً من حيث الوفيات وعدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العالم 10 ملايين و1833 مصاباً توفي منهم 366 ألفاً و637 وتعافى ثمانية ملايين و537 ألفاً و563، وفق حصيلة أعدتها «فرانس برس» بناء على أرقام رسمية.

ويتوقع أن تتجاوز الوفيات في البرازيل 150 ألفاً، بعد نحو ثمانية أشهر من تسجيل أولى الإصابات، في حين يواصل عدد الوفيات اليومية التراجع ببطء.

وتراجع المعدل اليومي للإصابات الجديدة خلال أسبوع أيضاً في البرازيل، من 40 ألفاً في مطلع سبتمبر إلى 27477.

ويسجل هذا البلد الكبير الذي يبلغ عدد سكانه 212 مليون نسمة، أكبر عدد وفيات ناجمة عن الوباء في العالم بعد الولايات المتحدة، حيث يبلغ عدد الوفيات في البرازيل 149639 من بين 5055888 إصابة.

في الأثناء، لا يكف الوضع عن التدهور في أوروبا التي تسجل أكثر من 6.2 ملايين إصابة بـ«كوفيد-19» ونحو 240 ألف وفاة.

وفي ألمانيا، حيث تسجل 4000 إصابة جديدة تقريباً كل يوم، وهو رقم غير مسبوق منذ أبريل، حذرت المستشارة أنغيلا ميركل من أنه في حال لم يستقر عدد الإصابات الجديدة خلال الأيام الـ10 المقبلة، فستخضع البلاد لقيود جديدة.

وفي بولندا المجاورة، التي تشهد أيضاً ارتفاعاً في عدد الإصابات اليومية، بات وضع الكمامة في الأماكن العامة إلزامياً اعتباراً من أمس، في أنحاء البلاد كافة.

وأعلن رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتشكي «الموجة الثانية وصلت وعلينا مواجهتها بحزم»، موضحاً أن البلاد بأكملها مع عدد سكانها البالغ 38 مليون نسمة، أصبحت حالياً تصنف «منطقة صفراء».ويزداد الوضع خطورةً في فرنسا التي سجلت 20339 إصابة جديدة خلال 24 ساعة، وهو رقم قياسي جديد، وفق الأرقام الرسمية الصادرة مساء الجمعة. ولم يستبعد المجلس العلمي التابع للحكومة فرض إغلاق محلي في بعض المناطق.

بالنتيجة، وضعت أربع مدن كبرى في شرق فرنسا وشمالها هي ليون وغرونوبل وسان إتيان وليل أمس، تحت حالة تأهب قصوى، وهو ما يعني فرض قيود جديدة مماثلة لما سبق أن فرض في باريس وأيه-مارسيليا.

وأعلنت من جهتها الحكومة الإسبانية حالة الطوارئ الصحية في منطقة مدريد، من أجل احتواء ارتفاع عدد الإصابات (أكثر من 10 آلاف إصابة يومياً كمعدل في الأيام الأخيرة)، معيدةً فرض إغلاق جزئي في العاصمة كان القضاء قد ألغاه في اليوم السابق. وليس ممكناً على سكان مدريد وضواحيها الخروج من المدينة إلا لأسباب مرتبطة بتلبية احتياجات أساسية منذ الثاني من أكتوبر.

ووصل معدل الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد في النمسا إلى مستوى قياسي، بواقع 1235 حالة. وأوضحت البيانات الصادرة عن وزارة الصحة النمساوية أن العاصمة فيينا واصلت تصدرها للمناطق صاحبة أعلى عدد من الإصابات اليومية، حيث سجلت 511 حالة جديدة خلال الساعات الـ24 الماضية.

وذكرت وسائل إعلام إيطالية أمس، أن الحكومة تدرس جولة جديدة من الإجراءات لمكافحة فيروس كورونا للسيطرة على الوباء، لكن دون أن تعود إلى الإغلاق الكامل.

وأضافت التقارير أن عناصر الخطة الجديدة تتضمن حظر التجمعات أمام الحانات والمطاعم.

ووصل إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في إسبانيا إلى 861 ألفاً و112 حالة أمس، وذلك بحسب بيانات لجامعة جونز هوبكنز الأميركية ووكالة بلومبرغ للأنباء.

ويتزايد عدد الإصابات بشكل سريع في جمهورية التشيك، حيث تم تسجيل نحو 8618 حالة إصابة جديدة. وارتفع إجمالي عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في مختلف أنحاء العالم إلى 36 مليوناً و883 ألفاً و768 حالة، وفقاً لبيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز الأميركية ووكالة بلومبرغ للأنباء. وبلغ عدد الوفيات بسبب الفيروس مليوناً و68 ألفاً و198 حالة.

وقد تسارع انتشار الوباء بشكل ملحوظ في كل المناطق في العالم خلال الأيام السبعة الأخيرة، لا سيما في أوروبا (زيادة 28% في الإصابات الجديدة، وباستثناء آسيا التي سجلت تدنياً بنسبة 7% في عدد الإصابات الجديدة).

وفي روسيا، ارتفع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا بواقع 12846 حالة أمس، وهي زيادة يومية قياسية جديدة منذ بدء الجائحة هذا العام، ليقفز بذلك العدد الإجمالي للإصابات إلى مليون و285084.

وقال مركز إدارة أزمة «كورونا» في روسيا إن البلاد سجلت 197 وفاة جديدة بالفيروس خلال الـ24 ساعة الماضية ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 22454.

الكمامات إلزامية في الأماكن العامة بطهران والغرامة للمخالفين

أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني، أمس، أن وضع الكمامات أصبح إلزامياً في الأماكن العامة بالعاصمة طهران، وأن المخالفين سيواجهون الغرامة، وذلك في الوقت الذي تكافح فيه البلاد موجة ثالثة من الإصابات بفيروس كورونا.

وأعلنت وزارة الصحة أمس، تسجيل 195 حالة وفاة في الساعات الـ24 الماضية ليصل العدد الإجمالي إلى 28293. وقالت المتحدثة باسم الوزارة سيما سادات لاري، للتلفزيون الرسمي، إن ثمة 3875 حالة إصابة جديدة. وقال روحاني في تصريحات بثها التلفزيون إنه سيتم تغريم أي شخص لا يضع كمامة 500 ألف ريال. وأضاف أن المصابين بفيروس كورونا الذين لا يعزلون أنفسهم ولا يخبرون أصدقاءهم وزملاءهم بمرضهم سيعاقبون بغرامة مليوني ريال. طهران ■رويترز

15 إصابة جديدة بالفيروس في الصين

أعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين أمس، تسجيل 15 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في التاسع من أكتوبر، انخفاضاً من 21 إصابة في اليوم السابق.

وذكرت اللجنة في بيان، أن جميع الحالات الجديدة وافدة من الخارج، مضيفة أنها رصدت أيضاً 39 حالة إصابة بلا أعراض، ارتفاعاً من 15 قبل يوم.

وسجلت الصين 85536 حالة إصابة في المجمل. بكين ■رويترز

طباعة