مراهقة تتولى رئاسة الحكومة الفنلندية ليوم واحد

لقيت رئيسة وزراء فنلندا، سانا مارين، الأربعاء، قسطاً من الراحة، بعد ما سلمت مهامها الحكومية ليوم واحد إلى المراهقة، آفا مورتو، البالغة من العمر 16 عاماً، وذلك في إطار مبادرة عالمية تحت رعاية منظمة «بلان انترناشيونال» الخيرية لحقوق الطفل.

المبادرة باسم «غيرلز تيك أوفر»، وتهدف إلى رفع مستوى الوعي حول التحرش عبر الإنترنت ضد الفتيات، وتشجيعهن على استخدام المهارات الرقمية والعمل في قطاع التكنولوجيا.

مورتو، التي أدارت مكتب رئيس الوزراء لبضع ساعات، قالت إنها قضت «يوماً مثيراً»، حيث واجهت أسئلة إعلامية خارج البرلمان. وأوضحت الزعيمة المراهقة أيضاً أنها «تعلمت بعض الأشياء الجديدة عن التشريع».

وشجعت مورتو، الناشطة في مجال تغير المناخ وحقوق الإنسان، الفتيات على الاعتراف بالدور الذي يمكن أن يلعبنه، خصوصاً في قطاع التكنولوجيا، وقالت «أعتقد أن الشباب يمكنهم تعليم الكبار أن يكونوا أكثر إبداعاً».

ورداً على سؤال عما إذا كانت مهتمة بتولي هذا العمل عندما تكبر، قالت مورتو لوكالة فرانس برس «ذاك القرار لا يقع على عاتقي، ولكن ربما، نعم!».

وتتزامن الحملة العالمية مع يوم الأمم المتحدة العالمي للفتاة، المصادف الأحد. وستتولى الفتيات مهام وزارية في كينيا وبيرو والسودان وفيتنام.

وفي الوقت نفسه، ستسمح شركات التكنولوجيا، مثل «مايكروسوفت» و«سامسونغ» و«فيس بوك»، لفتيات بشغل وظائف عليا في العديد من البلدان، بما في ذلك غواتيمالا وهولندا والفلبين.

طباعة