«الصحة العالمية»: مليونا حالة خلال سبعة أيام

العالم يسجّل عدداً أسبوعياً قياسياً لإصابات «كورونا».. وانخفاض الوفيات

عامل صحي في الهند يأخذ مسحة من امرأة لإجراء اختبار «كوفيد-19». أ.ب

كشفت إحصاءات صادرة عن منظمة الصحة العالمية أن تفشي وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) يتسارع في العالم، حيث تم تسجيل عدد قياسي من الإصابات المعلنة خلال سبعة أيام، الأسبوع الماضي، بلغ نحو مليوني حالة، في الوقت الذي تراجع عدد الوفيات.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، في بيانات محدّثة، أنه تم تسجيل مليون و998 ألفاً و897 إصابة جديد بـ«كورونا» حول العالم، في الأسبوع الذي انتهى في 20 سبتمبر الجاري، وأفادت بأن ذلك يمثّل ارتفاعاً نسبته 6% عن الأسبوع السابق، وأعلى عدد من الإصابات المسجّلة خلال أسبوع واحد منذ ظهر الوباء.

وأصاب الفيروس، منذ ظهر في الصين أول مرة أواخر العالم الماضي، أكثر من 31 مليون شخص حول العالم، وأودى بنحو 962 ألفاً، بحسب حصيلة أعدتها «فرانس برس» بناء على مصادر رسمية.

وأفادت منظمة الصحة بأن جميع مناطق العالم تقريباً شهدت ارتفاعاً في عدد الإصابات الأسبوع الماضي، بينما ارتفع عدد الإصابات في أوروبا والأميركتين بنسبة 11 و10% على التوالي.

وكانت إفريقيا، التي بقيت الأقل تأثراً بالوباء نسبياً، الاستثناء الوحيد، إذ سجلت انخفاضاً نسبته 12% في عدد الإصابات الجديدة مقارنة بالأسبوع السابق.

وأظهرت إحصاءات المنظمة أن عدد الوفيات الجديدة ينخفض، على الرغم عن ارتفاع عدد الإصابات في معظم أنحاء العالم.

والأسبوع الماضي، تم تسجيل نحو 37 ألف وفاة جديدة على صلة بالفيروس في أنحاء العالم، أي ما يعادل انخفاضاً نسبته 10% مقارنة بالأسبوع السابق.

وكانت الأميركتان في مقدمة المناطق التي تراجعت فيها الوفيات، إذ سجّلت انخفاضاً نسبته 22% عن الأسبوع السابق، بينما تراجعت الوفيات الجديدة في إفريقيا كذلك.

ولاتزال الأميركتان المنطقة التي سجّل فيها نصف إجمالي عدد الإصابات المعلنة و55% من الوفيات حول العالم، ويعود التراجع في عدد الوفيات بالمنطقة إلى انخفاض الوفيات في كولومبيا والمكسيك والإكوادور وبوليفيا.

وواصلت الولايات المتحدة، البلد الأكثر تضرراً من الوباء في العالم مع البرازيل، تسجيل العدد الأعلى من الوفيات، فقد أفاد البلدان عن أكثر من 5000 وفاة جديدة خلال الأسبوع الماضي.

وفي أوروبا، التي تسجل بعض مناطقها موجة إصابات ثانية، ارتفع عدد الوفيات الجديدة، خلال سبعة أيام، 4000 حالة، أي بما يزيد بنسبة 27% مقارنة بالأسبوع الذي سبق، وسجلت فرنسا وروسيا وإسبانيا وبريطانيا العدد الأكبر من الإصابات الجديدة في أوروبا، ولاتزال بريطانيا تسجل العدد التراكمي الأكبر من الوفيات (نحو 42 ألفاً) في القارة منذ بدء الوباء.

وأعلنت وزارة الصحة الهندية، أمس، تسجيل 75 ألفاً و83 حالة إصابة جديدة بفيروس «كورونا» خلال 24 ساعة، وبذلك يبلغ إجمالي حالات الإصابة بالفيروس في البلاد خمسة ملايين و562 ألفاً و 664 حالة.

وأعلنت وزارة الصحة الإيرانية، أمس، تسجيل 3712 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، خلال الساعات الـ24 الماضية.

ووفقاً لما رصدته وكالة «بلومبرغ» للأنباء، فإن هذا هو أعلى عدد يومي لإصابات «كورونا» تسجله البلاد.

وأعلنت الوزارة أن إجمالي عدد إصابات كورونا في البلاد ارتفع ليتجاوز 429 ألف حالة.

وصرحت المتحدثة باسم وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي الإيرانية، سيما سادات لاري، بأن إجمالي الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس «كورونا» في البلاد ارتفع إلى 24 ألفاً و656 حالة، بعد تسجيل 178 حالة وفاة جديدة خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأضافت أن 28 محافظة إيرانية، من بين إجمالي 31 محافظة، تصنف ضمن المناطق الحمراء أو الصفراء من حيث عدد الإصابات بالفيروس في البلاد.

ولفتت إلى أن 3922 من المصابين بـ«كورونا» في وضع حرج ويخضعون للعناية المركزة، فيما تجاوز عدد المتعافين 363 ألفاً.

في غضون ذلك، حذر رئيس لجنة مكافحة كورونا في طهران، علي رضا زالي، من أن الأسوأ لم يأتِ بعد في معركة البلاد مع جائحة فيروس «كورونا»، مضيفاً: «تُظهر الإحصاءات أننا يمكن أن نشهد في القريب العاجل موجة ثالثة من فيروس كورونا»، وحذر من أن الموجة التالية قد تكون أسوأ من الموجتين الأوليين، وطالب بفرض قيود اجتماعية صارمة، خصوصاً في العاصمة طهران، التي يقطنها 13 مليون نسمة.

وفي أستراليا، شهدت ولاية فيكتوريا، بؤرة تفشي فيروس كورونا المستجد، ارتفاع عدد حالات الإصابة إلى أكثر من مثليه، فيما يرجح أن يكون بسبب زيادة عدد الفحوص، في حين قالت ولايات أخرى إنها ستخفف القيود على الحدود مع تراجع حالات الإصابة. وقال مسؤولون إن ولاية كوينزلاند الشمالية الشرقية ستفتح حدودها مع أجزاء من ولاية نيو ساوث ويلز المجاورة، أكثر الولايات سكاناً، مع تنامي الثقة في احتواء الموجة الثانية من التفشي في البلاد.

وسجلت أستراليا 33 حالة إصابة جديدة بمرض «كوفيد-19» في الساعات الـ24 الماضية، بالمقارنة مع 16 حالة في اليوم السابق، وتم رصد 28 من الحالات الجديدة في فيكتوريا ارتفاعاً من 11 في اليوم السابق، لكن العدد أقل بكثير من ذروات بلغت فيها حالات الإصابة نحو 700 الشهر الماضي.

وسجلت ولاية فيكتوريا، التي طبقت بعضاً من أكثر الإجراءات صرامة في العالم لاحتواء التفشي، 75% من إجمالي الحالات في أستراليا، والبالغ نحو 27 ألف حالة، كما سجلت نحو 90% من إجمالي الوفيات البالغ 851 حالة.


الإصابات زادت في أوروبا والأميركتين 11 و10 %.. وإفريقيا سجّلت انخفاضا 12%.

ارتفاع الوفيات في أوروبا 27% خلال أسبوع، ومسؤول إيراني يحذر من أن الأسوأ في بلاده لم يأتِ بعد.

37

ألف وفاة بالفيروس عالمياً، الأسبوع الماضي، بانخفاض نسبته 10%.

طباعة