استئناف المحادثات حول الدستور السوري في جنيف

أعلنت الأمم المتحدة استئناف المحادثات حول الدستور السوري في جنيف، التي تم تعليقها، الاثنين الماضي، بعد أن ثبتت إصابة أربعة مشاركين فيها بفيروس كورونا المستجد، إثر خضوعهم للفحص لدى وصولهم إلى جنيف، وذلك بعد أن سمح الأطباء بذلك.

وقال مكتب موفد الأمم المتحدة الخاص إلى سورية، غير بيدرسن، في بيان: «أبلغنا من قبل الجهات الصحية المختصة بأن طبيعة هذه الإصابات تسمح باستئناف اجتماعات الجولة الثالثة للجنة الدستورية المصغرة»، مع احترام تدابير التباعد الاجتماعي، ولن يشارك الذين ثبتت إصابتهم في المناقشات التي من المقرر أن تستمر حتى السبت، وفق ما ذكر بيدرسون للصحافيين.

وأضاف أن استئناف المناقشات يظهر «أهمية هذه العملية».

وتابع: «لدينا جدول أعمال واضح لهذه الجولة، وكان أول اجتماع عقدته اللجنة المصغرة، الاثنين، وفق جدول الأعمال بناءً، وتم البحث في النقاط المعتادة (وكان هناك) بعض التفاعلات الجيدة». وتجمع اللجنة المصغرة 45 شخصاً تم اختيارهم بالتساوي من جانب دمشق والمعارضة، وموفد الأمم المتحدة غير بيدرسن، بهدف إشراك ممثلين للمجتمع المدني.

طباعة