كوريا الشمالية تساعد بلدة حدودية قيد الإغلاق جراء «كورونا»

كيم جونغ أمر بتقديم إمدادات خاصة لسكان بلدة كايسونغ الحدودية.أرشيفية

أمر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بتقديم إمدادات خاصة لسكان بلدة كايسونغ الحدودية، بعدما جرى وضعها قيد الإغلاق الوقائي جراء وجود حالة يشتبه في إصابتها بفيروس كورونا (كوفيد-19) قبل نحو أسبوعين.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية أمس، أن مجلس السياسات باللجنة المركزية الحزبية قرر تقديم إمدادات فورية من الغذاء والأموال للمدينة «لإضفاء الاستقرار على (أوضاع) معيشة مواطنيها». وأضافت الوكالة أنه خلال لقاء للحزب برئاسة كيم، تمت مناقشة القضايا التنظيمية وكذلك الإجراءات الوقائية الوبائية والوضع في كايسونغ. ولايزال مدى شدة الوضع لسكان المدينة القريبة من الحدود مع كوريا الجنوبية غير واضح. ويبلغ التعداد السكاني في كايسونغ نحو 300 ألف نسمة.

وكانت كوريا الشمالية وضعت المدينة تحت الإغلاق الكامل في نهاية يوليو وفرضت حالة طوارئ في المنطقة بعد أن عبر شخص يشتبه في أنه مصاب بكوفيد-19 الحدود بشكل غير قانوني من كوريا الجنوبية في 19 من الشهر نفسه.

طباعة