الفلبين تحذّر من توسيع الاعتقالات لغير الملتزمين بارتداء أقنعة الوجه

فرض الكمامات في ملبورن مع ارتفاع إصابات «كورونا» لمستوى قياسي

أستراليا سجلت ارتفاعاً قياسياً في حالات الإصابة بـ«كورونا» وأعلنت حالة تأهب قصوى في ولاية نيو ساوث ويلز. أ.ف.ب

أصبح يتعين على سكان ملبورن، ثاني أكبر المدن الأسترالية سكاناً، وضع الكمامات لدى خروجهم من منازلهم اعتباراً من أمس، بعد أن سجلت البلاد ارتفاعاً قياسياً في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وأعلنت حالة تأهب قصوى في ولاية نيو ساوث ويلز، فيما حذرت الفلبين من مزيد من الاعتقالات لعدم الالتزام بارتداء الكمامة.

وتفصيلاً، سجلت أستراليا 501 حالة إصابة جديدة بالفيروس، أول من أمس، وهو أكبر معدل منذ بدء تفشي الجائحة في مارس، وسجلت حالتي وفاة ليصل الإجمالي إلى 128 حالة.

وظهرت أغلب الحالات الجديدة في ولاية فيكتوريا، وعاصمتها ملبورن، بتسجيل 484 حالة.

وقال رئيس وزراء ولاية فيكتوريا، دانييل آندروس، إن من دواعي القلق أن نصف من ثبتت إصابتهم بالفيروس في فيكتوريا في الفترة من السابع إلى الحادي والعشرين من يوليو، أي أكثر من 2000 شخص، لم يخضعوا للعزل.

وأضاف للصحافيين: «هذا يعني أنهم أحسّوا بالمرض ومع هذا باشروا أعمالهم، خرجوا للتسوق وذهبوا للعمل. كانوا في أعلى مراحل نقل العدوى ورغم ذلك واصلوا حياتهم كالمعتاد».

وحذر من أن أعداد الإصابات ستظل في اتجاه صاعد ما لم يعزل المصابون أنفسهم.

وأضاف «الإغلاق لستة أسابيع لن يقتصر على ستة أسابيع. سيمتد لفترة أطول من ذلك».

ولا يسمح بالتنقل بين فيكتوريا ونيو ساوث ويلز سوى للعمل أو التعليم أو الرعاية الطبية، بعد إغلاق الحدود هذا الشهر لأول مرة منذ 100 عام.

ويتعين على طواقم التدريس والطلاب الذين يسافرون من فيكتوريا إلى نيو ساوث ويلز مع بدء الدراسة في المدارس الداخلية والجامعات عزل أنفسهم لمدة أسبوعين، والخضوع لفحص يثبت خلوّهم من الفيروس.

وشهدت ملبورن زيادة في الإصابات في الأسابيع الأخيرة، إذ انتقلت العدوى للعديد من كبار السن ونزلاء دور المسنين وبعض السجناء.

وسجلت فيكتوريا أكثر من 6700 حالة إصابة، أي نحو نصف إجمالي العدد في أستراليا بكاملها.

في السياق نفسه، حذرت السلطات الفلبينية، أمس، من اعتقال المزيد من الأشخاص بسبب عدم ارتدائهم أقنعة الوجه (الكمامة) في الأماكن العامة، مع تشديد الحكومة لفرض القيود من أجل مكافحة وباء «كورونا».

وقال وكيل وزارة الداخلية، جوناثان مالايا: «سنعتقل المزيد من الأشخاص الآن.. فليكن هذا تحذيراً للجميع، برجاء الاستماع واتباع البروتوكولات».

وأشار المتحدث باسم الشرطة الوطنية، برنارد باناك، الى أنه في حين أن معظم الفلبينيين يرتدون بالفعل الكمامات عند الخروج، لايزال البعض لا يتبعون البروتوكول، في حين أن البعض الآخر لا يرتدونها بشكل صحيح.

وذكر مالايا أن هناك وحدات حكومية محلية تفرض غرامات مختلفة تراوح بين 2000 بيزو و5000 بيزو (40 دولاراً إلى 100 دولار) لكل مخالفة، بينما تفرض وحدات أخرى أيضاً الخدمة المجتمعية أو أحكاماً بالسجن على المخالفين.

طباعة