السيسي يؤكد رفض الإجراءات الأحادية الإثيوبية بشأن سد النهضة

أكد الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، أمس، رفض الإجراءات الأحادية بشأن سد النهضة الإثيوبي.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي، تلقاه السيسي، صباح أمس، من رئيس جمهورية جنوب إفريقيا، سيريل رامافوزا، بحسب المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية. وقال المتحدث إن الاتصال تناول التباحث بشأن تطورات الموقف الحالي لملف سد النهضة، والمفاوضات الثلاثية ذات الصلة، التي تمت، أخيراً، تحت رعاية الاتحاد الإفريقي، وبحضور عدد من المراقبين الدوليين. وأضاف أن السيسي أكد، مجدداً، «خلال الاتصال على ثوابت الموقف المصري، من منطلق ما تمثله مياه النيل من قضية وجودية لشعب مصر، ومن ثم حتمية بلورة اتفاق قانوني شامل بين كل الأطراف المعنية حول قواعد ملء وتشغيل السد، ورفض الإجراءات المنفردة الأحادية الجانب التي من شأنها إلحاق الضرر بحقوق مصر في مياه النيل، معرباً في الوقت ذاته عن تقديره لجهود الرئيس رامافوزا في هذا الإطار». من جانبه، أشاد رامافوزا بالنهج البناء، الذي اتبعته مصر خلال جولة المفاوضات الأخيرة بشأن سد النهضة، تحت رعاية الاتحاد الإفريقي، ما يعكس الإرادة السياسية المصرية الصادقة، للوصول إلى حل الأزمة.

وقد تم التوافق علي استمرار التنسيق المكثف بين البلدين، بشأن تلك القضية الحيوية.

 

طباعة