أعداد ضحايا الجائحة تضاعفت في أقل من شهرين

500 ألف وفاة بـ«كوفيد-19» بينها 50 ألفاً خلال 10 أيام

عاملون صحيون يقومون بإجراءات فحص في أحد الأحياء الفقيرة بالهند. أ.ب

تجاوز العالم، الذي يواجه منذ ديسمبر الماضي وباء فيروس كورونا المستجد، أكثر من نصف مليون حالة وفاة جراء الجائحة. ووفق تعداد أجرته وكالة «فرانس برس»، استناداً إلى مصادر رسمية، تم تسجيل 500 ألف و390 حالة وفاة، بالإضافة إلى 10 ملايين و99 ألفاً و76 إصابة، وبهذه الحصيلة تكون أعداد ضحايا الجائحة قد تضاعفت في غضون أقلّ من شهرين، حيث كانت حصيلة الوفيات 250 ألفاً في 5 مايو الماضي، في حين سجّلت الأيام الـ10 الأخيرة وحدها وفاة أكثر من 50 ألف شخص.

وسجّلت أوروبا، القارّة الأكثر تضرراً من الوباء، 196 ألف وفاة من أصل مليونين و642 ألف إصابة، تليها منطقة كندا والولايات المتحدة 134 ألف وفاة، من أصل ما يزيد على مليونين و600 ألف إصابة، ثم منطقة أميركا اللاتينية والبحر الكاريبي 111 ألف وفاة من أصل مليونين و473 ألف إصابة، فآسيا 33 ألف وفاة من أصل مليون و219 ألف إصابة.وتبقى الولايات المتحدة وبفارق شاسع عن سائر دول العالم البلد الأكثر تضرّراً من جائحة «كوفيد-19»، سواء على صعيد الوفيات التي تخطت 125 ألف حالة، أو الإصابات التي بلغت مليونين و539 ألف إصابة، ورغم انخفاض عدد الوفيات اليومية بشكل طفيف في يونيو الجاري عن الشهر السابق، فإن عدد الإصابات تزايد في 30 من أصل 50 ولاية أميركية، وبخاصة في أكبر الولايات وأكثرها كثافة في جنوب وغرب البلاد، مثل كاليفورنيا وتكساس وفلوريدا.

ولجأت بعض الولايات إلى تعليق فك قيود الإغلاق، وأمر حاكم كاليفورنيا غافين نيوسوم بإغلاق الحانات في لوس أنجلوس وست مقاطعات أخرى في هذه الولاية الواقعة في جنوب غرب الولايات المتحدة، والتي تسجّل ارتفاعاً كبيراً في أعداد المصابين بالوباء، ويشمل الإجراء نحو 13.5 مليون نسمة. كما نصح الحاكم الديمقراطي أيضاً ثماني مقاطعات أخرى بينها ساكرامنتو، عاصمة الولاية، بأن تتخذ الإجراء نفسه.

وسجلت السلطات الهندية خلال الـ24 ساعة الماضية 19 ألفاً و459 إصابة جديدة بالفيروس، ليصل إجمالي الإصابات بها إلى 548 ألفاً و318 حالة.

وأوضحت وزارة الصحة ورعاية الأسرة الهندية في بيان أن الحصيلة الإجمالية للوفيات ارتفعت إلى 16 ألفاً و475 بعد تسجيل 380 حالة وفاة جديدة.

وأعلنت وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل أنه يحتمل أن تفرض قيود جديدة على مدينة ليستر (وسط)، التي تعدّ نحو 342 ألف نسمة، بسبب تزايد انتشار الوباء.

وقالت ولاية فيكتوريا الأسترالية، أمس، إنها تدرس إعادة فرض قيود التباعد الاجتماعي بعدما أعلنت البلاد عن أكبر زيادة يومية في عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال أكثر من شهرين.

ورغم عدم صدور أرقام الإصابات الجديدة في ولايات أخرى، فإن ولاية فيكتوريا وهي كبرى ولايات أستراليا من حيث عدد السكان، قالت إنها سجلت 75 إصابة في الساعات الأربع والعشرين الماضية في أكبر حصيلة يومية منذ 11 أبريل الماضي. وأثار ارتفاع العدد مخاوف من حدوث موجة عدوى ثانية، وذلك بعد أسابيع عدة من تسجيل أقل من 20 حالة إصابة يومياً.


مدن بريطانية وأسترالية تدرس إعادة فرض قيود الإغلاق بسبب انتشار الوباء.

30

ولاية أميركية تشهد زيادة في الإصابات.. وقيود جديدة بكاليفورنيا.

طباعة