إسبر: روسيا والصين تستغلان طوارئ «كورونا» لمصلحتهما

قال وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، أمس، إن روسيا والصين تستغلان الحالة الطارئة، بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد للدفع بمصالحهما في أوروبا، ووصف جهود الصين لترويج شبكة هاتف محمول بمعدات من «هواوي» بأنها «خبيثة».

وقال إسبر، لصحيفة لاستامبا الإيطالية، رداً على سؤال عما إذا كانت الصين وروسيا تحاولان كسب نفوذ في إيطاليا، من خلال إرسال مساعدات، إن «الولايات المتحدة على دراية بأن بعض الدول ستحاول استغلال الجائحة، كوسيلة للاستثمار في القطاعات الحيوية والبنية التحتية، بما سيكون له أثر طويل الأمد في الأمن».

وأضاف: «بلاشك، سيحاول منافسون محتملون استغلال نفوذهم، للدفع بمصالحهم وخلق انقسامات في حلف شمال الأطلسي وفي أوروبا، (هواوي) وشبكة الجيل الخامس مثال مهم على مثل تلك الأنشطة الخبيثة من الصين».

وتابع: «الاعتماد على مزودين صينيين قد يجعل أنظمة مهمة عرضة للأعطال والتلاعب والتجسس، سيعرض ذلك قدرتنا على التواصل وتبادل المعلومات المخابراتية للخطر».

وجذب تقديم روسيا مساعدات إلى إيطاليا تضمنت إرسال طواقم طبية عسكرية، الانتباه إلى الدعم المحدود الذي تلقته إيطاليا من الاتحاد الأوروبي، واعتبر دبلوماسيون - من التكتل ومن حلف شمال الأطلسي - أن خطوة موسكو لها أهداف جيوسياسية.

طباعة