هدد بكين بالقول: «بإمكاني أن أفعل الكثير»

ترامب: الصين تريد هزيمتي في انتخابات الرئاسة

ترامب يعتقد أن بكين تريد فوز خصمه الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات. رويترز

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إنه يعتقد أن أسلوب إدارة الصين لأزمة فيروس كورونا دليل على أن بكين «على استعداد لبذل كل ما في وسعها» لكي ينهزم في محاولته الفوز بالرئاسة لفترة ثانية في انتخابات نوفمبر المقبل.

وفي مقابلة مع «رويترز» في المكتب البيضاوي، أول من أمس، تحدث ترامب بلهجة حادة عن الصين، وقال إنه يدرس خيارات مختلفة في ما يتعلق بالعواقب التي يجب أن تتحملها بسبب الفيروس.

وأضاف «بإمكاني أن أفعل الكثير». وقال ترامب، الذي يتهمه كثيرون بعدم التحرك بالسرعة الكافية لإعداد الولايات المتحدة لمواجهة انتشار الفيروس، إنه يعتقد أن الصين كان عليها أن تلعب دوراً أبرز في تعريف العالم بفيروس كورونا بسرعة أكبر.

وسئل ترامب إن كان يفكر في اللجوء إلى فرض رسوم على الصين، فلم يشأ الخوض في التفاصيل. وقال «ثمة أمور كثيرة يمكن أن أفعلها. نحن ندرس ما حدث».

وقال «الصين على استعداد لبذل كل ما في وسعها لكي أخسر هذا السباق». وأضاف أنه يعتقد أن بكين تريد فوز خصمه الديمقراطي جو بايدن من أجل تخفيف الضغوط التي فرضها هو على الصين في ما يتعلق بالتجارة وقضايا أخرى.

وقال عن المسؤولين الصينيين «يستخدمون العلاقات العامة على الدوام في محاولة لكي يبدو الأمر وكأنهم الطرف البريء».

وأضاف أن الاتفاق التجاري الذي أبرمه مع الرئيس الصيني شي جين بينغ، بهدف تقليل العجز التجاري الأميركي المزمن مع الصين «اختل اختلالاً شديداً» بفعل التداعيات الاقتصادية للفيروس.

وقال ترامب إنه راض عن الأسلوب الذي يعمل به عدد كبير من حكام الولايات تحت وطأة الفيروس، لكنه قال إن البعض بحاجة لتحسين أدائهم، بيد أنه لم يذكر أسماء بعينها.

من جهتها، قالت الصين، أمس، إنه ليس لديها مصلحة في التدخل في انتخابات الرئاسة الأميركية.

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، قنغ شوانغ، للصحافيين خلال إفادة يومية أن الانتخابات شأن داخلي للولايات المتحدة، وأن بكين تأمل ألا يحاول الأميركيون جر الصين إليها.


الصين: لا مصلحة لنا في التدخل بانتخابات الرئاسة الأميركية.

طباعة