بسبب تعرضهم لخطر الإصابة بـ «كورونا»

بريطانيا تأمر 1.5 مليون شخص بالعزل الذاتي 3 أشهر

حركة سير هادئة على أحد الجسور في لندن أمس. إي.بي.إيه

أمرت بريطانيا 1.5 مليون شخص، من أصحاب الظروف الصحية القائمة، بالعزل الذاتي لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر، في محاولة لتجنب الإصابة بفيروس كورونا المستجد، ويشمل الأمر مرضى سرطان الدم (لوكيميا)، والمصابين بأمراض تنفسية حادة، ومن خضعوا لعمليات زراعة أعضاء.

وجاء في بيان للحكومة أن هيئة الصحة العامة البريطانية ستبعث رسائل لهؤلاء الأشخاص، خلال الأيام القليلة الماضية، لإبلاغهم بإجراءات معينة، وفي حالة الضرورة يمكن أن يحصل المرضى أيضاً على مساعدات تشمل معونات غذائية وأدوية.

وقال رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، أمس، إن الحكومة تتخذ تدابير لم تُشهد من قبل، سواء في وقت السلم أو الحرب، لكنها ضرورية، وأشار إلى أن أعداد المصابين قاسية، وتزداد بوتيرة سريعة.

وأعلنت السلطات البريطانية وفاة 240 شخصاً حتى أمس، في البلاد، جراء الإصابة بفيروس كورونا، وراوحت أعمار المتوفين بين 41 و 94 عاماً، وجميعهم كانوا يعانون مشكلات صحية، وأوضحت أن نحو 72 ألفاً و818 شخصا أجروا فحوصاً، وجاءت نتيجة 5018 منهم إيجابية. إلى ذلك، قالت صحيفة «ليبراسيون» الفرنسية إن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، هدد بإغلاق حدود فرنسا مع بريطانيا، إذا تقاعس جونسون عن اتخاذ إجراءات أكثر صرامة لاحتواء تفشي فيروس «كورونا».

ونقلت الصحيفة عن مصادر في مكتب ماكرون قوله إن قرار جونسون إغلاق الحانات، والمطاعم والمسارح ودور السينما وصالات الألعاب الرياضية، لإبطاء الانتشار المتسارع للمرض، جاء بعد أن وجّه له الزعيم الفرنسي إنذاراً، وهدده بفرض حظر على دخول أي مسافر قادم من بريطانيا إذا لم تُتخذ إجراءات جديدة، وأضافت المصادر: «اضطررنا إلى تهديده بشكل واضح لجعله يتحرك».


مصادر: فرنسا هددت بإغلاق حدودها مع بريطانيا إذا تقاعست عن اتخاذ إجراءات أكثر صرامة.

طباعة