دعوات لتظاهرات جديدة في طهران ومدن أخرى

عقوبات دولية مقبلة على إيران.. وتوقعات بزيادة الركود الاقتصادي

 

 

أكد وزير الخزانة الأميركي ستيف منوتشين، أمس، نجاح العقوبات الاقتصادية على إيران، قائلا: "لا شك أن العقوبات على إيران ناجعة وناجحة"، وأضاف أنه سيتم فرض عقوبات دولية على طهران، فيما دعا الإيرانيون على مواقع التواصل الاجتماعي، أمس، لتظاهرات جديدة في طهران ومدن أخرى ضد القيادة الإيرانية، وسط توقعات بزيادة الركود الاقتصادي.

وتفصيلاً، أضاف منوتشين أن الولايات المتحدة تعتقد أنه سيتم إعادة فرض العقوبات الدولية على إيران سريعا نظراً لتفعيل فرنسا وبريطانيا وألمانيا رسمياً لآلية تهدف للمساعدة في فرض الاتفاق النووي مع إيران.

كما أشار منوتشين في تصريحات لقناة "سي إن بي سي": "أجريت مناقشات مباشرة جدا، كما فعل وزير الخارجية، مايك بومبيو، أيضاً مع نظرائنا". وتابع قائلا "أعتقد أنكم رأيتم الدول الأوروبية الثلاث وقد أصدرت البيان وفعّلت آلية حل النزاعات. ونتطلع إلى العمل معها بسرعة، وأتوقع إعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة سريعاً".

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اتهم القوى الأوروبية بانتهاك الاتفاق النووي المبرم في 2015، وذلك في مؤتمر صحافي في الهند، أمس، بعد يوم من تفعيل بريطانيا وفرنسا وألمانيا آلية حل الخلافات لإرغام طهران على العودة للالتزام بالاتفاق.

كما قال للصحافيين في نيودلهي إن الأوروبيين "لا يشترون النفط منا، وانسحبت جميع شركاتهم من إيران، ولذلك فإن أوروبا تنتهك" الاتفاق الذي أكد أن مستقبله "يعتمد على أوروبا".

يأتي ذلك في وقت قال معهد التمويل الدولي، إن ركود الاقتصاد الإيراني، الذي يعاني بسبب عقوبات تحد من مبيعات النفط، سيشتد خلال السنة المالية الحالية، وقد تتراجع احتياطيات البلاد من النقد الأجنبي إلى 73 مليار دولار بحلول مارس، لتفقد البلاد بذلك قرابة 40 مليار دولار خلال عامين.

وأضاف المعهد في تقرير أن اقتصاد إيران انكمش 4.6% في السنة المالية 2018-2019، ومن المتوقع أن يتفاقم الانكماش إلى 7.2% في السنة المالية الحالية.

ودعا الإيرانيون على مواقع التواصل الاجتماعي، أمس، لمظاهرات جديدة بعد أسبوع من إسقاط طائرة ركاب ساعين إلى تحويل الاحتجاجات التي أعقبت التحطم إلى حملة مستمرة على القيادة الإيرانية.

وينظم متظاهرون أغلبهم من الطلاب احتجاجات يومية في طهران ومدن أخرى منذ يوم السبت عندما اعترفت السلطات، بعد نفيها على مدى أيام، بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية الأسبوع الماضي مما أودى بحياة 176 شخصا كانوا على متنها.

 

 

 

طباعة