قايد صالح: الجزائر مستقلة ولا تقبل أيَّ إملاءات

    أكد نائب وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، أمس، أن بلاده مستقلة في قرارها، ولا تقبل أي تدخل أو إملاءات.

    وقال صالح، خلال زيارته أمس، قيادة القوات الجوية، إن «الجزائر لن تخضع لأي مساومات، من أي طرف مهما كان»، مضيفاً أن «شرذمة من العصابة، وبعدما فشلت جميع خططها، ها هي تلجأ للاستنجاد بأطراف أجنبية، والشعب الجزائري سيُفشل محاولات هذه الشرذمة، التي لا تحب الخير للجزائر».

    وأضاف: «رجال ونساء وشباب وشيوخ أبدوا دعمهم للجيش وقيادته العليا، وأصرّوا على المشاركة بقوة في رئاسيات 12 ديسمبر المقبل، وهذا يبرهن على أصالة هذا الشعب الفريد من نوعه ونقاء معدنه، والذي يعرف دوماً كيف يتخطى الصعاب والعقبات، ويخرج منها منتصراً».

    يأتي ذلك في وقت كشف فيه وزير العدل الجزائري، بلقاسم زغماتي، أمس، عن أن المحاكمة العلنية الأولى لرموز نظام الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة، في قضايا فساد ستبدأ في الثاني من ديسمبر المقبل.

    طباعة