الشرطة الجزائرية تمنع مسيرة طلابية

منعت الشرطة الجزائرية، أمس، مسيرة الطلاب الأسبوعية ضد النظام في وسط العاصمة، وهي المرة الأولى التي يمنع فيها الجامعيون من التظاهر منذ بدء الاحتجاجات قبل نحو ثمانية أشهر، بحسب شهود ومراسل وكالة فرانس برس.

وبعد أن تجمع الطلاب في ساحة الشهداء، انطلقوا في مسيرتهم الـ33 نحو ساحتي البريد المركزي وموريس أودان، كما دأبوا على ذلك منذ أسابيع عدة، إلا أن الشرطة المنتشرة بكثافة أوقفت مسيرتهم قرب المسرح الوطني.

وهذه أول مرة تمنع الشرطة مسيرة الطلاب منذ انطلاق التظاهرات الاحتجاجية في 22 فبراير الماضي، للمطالبة برحيل كل رموز النظام، قبل تنظيم انتخابات لخلافة عبدالعزيز بوتفليقة المستقيل تحت ضغط الشارع والجيش في الثاني من أبريل الماضي.

وقال أحد المشاركين في المسيرة: أوقفنا الحاجز الأول للشرطة في نهاية شارع باب عزون قرب المسرح، ثم تفرقنا عبر الشوارع الضيقة للقصبة، ثم عاود نحو 200 متظاهر الالتقاء في شارع العربي بن مهيدي، أحد أهم الشوارع التجارية بالعاصمة الجزائرية والمزدحم بالمارّة، لكن الشرطة منعت تقدمهم، وأجبرتهم على الرجوع من حيث أتوا، قبل أن يتفرقوا وسط المارة.

طباعة