فرنسا تعرض خط ائتمان بقيمة 15 مليار دولار لإيران.. إذا وافقت أميركا

قالت مصادر غربية وإيرانية إن فرنسا تقترح تقديم خطوط ائتمان بنحو 15 مليار دولار لإيران حتى نهاية العام، مقابل عودة طهران إلى الامتثال الكامل للاتفاق النووي المبرم في 2015، وهو عرض متوقف على عدم معارضة واشنطن له.

وقد أكد وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، ذلك من خلال تصريحه بأنه سيتم منح خط قروض «يضمنه النفط»، مقابل «عودة إيران للالتزام بالاتفاق النووي، وضمان الأمن في الخليج، وفتح مفاوضات حول الأمن الإقليمي ومرحلة ما بعد 2025». لكن «كل ذلك يفترض بالضرورة أن يقوم الرئيس الأميركي بإعفاءات حول نقاط معينة».

وقال لودريان، أمس، إنه «لايزال هناك الكثير مما تتعين تسويته»، في المفاوضات بين الدول الأوروبية وإيران، لمحاولة إنقاذ الاتفاق النووي مع إيران.

وأضاف لودريان، أمام جمعية الصحافة الدبلوماسية: «لايزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به، لايزال الأمر هشاً للغاية»، لكننا «نتحاور.. بثقة نسبية»، غداة اجتماع بين خبراء فرنسيين وإيرانيين في باريس.

وأكد أنه، في أواخر أغسطس خلال قمة مجموعة السبع، «شعر الرئيس (الفرنسي إيمانويل ماكرون) بأن الرئيس (دونالد) ترامب على استعداد لتخفيف استراتيجية الضغوط القصوى، وإيجاد مسار يسمح بالتوصل لاتفاق».

ومن بين السيناريوهات المطروحة الإفراج عن خط ائتمان دولي، يسهل التجارة مع إيران.

طباعة