بريطانيا لإيران: لن يكون هناك تبادل للناقلتين

    استبعدت بريطانيا مجدداً، أمس، مبادلة الناقلة الإيرانية «غريس 1» التي تم احتجازها قرب جبل طارق بالناقلة «ستينا امبيرو» التي ترفع العلم البريطاني، والتي احتجزتها طهران إثر مرورها في مضيق هرمز.

    وقال وزير الخارجية البريطاني الجديد دومينيك راب، خلال زيارة إلى بانكوك: «لن نقايض، إذا احتجز أشخاص أو دول ناقلة ترفع علم بريطانيا بشكل غير قانوني، فإنه يتعين الالتزام بحكم القانون وحكم القانون الدولي».

    وأضاف: «لن نقايض سفينة احتجزت بشكل قانوني بسفينة احتجزت بشكل غير قانوني. هذه ليست الطريقة التي ستخرج بها إيران من عزلتها».

    وتابع: «لذا أخشى أنه لا يوجد أي شكل من المقايضة أو المساومة أو الربط مطروح على الطاولة».

    من ناحية أخرى، شن السفير الأميركي في ألمانيا ريتشارد غرينل، هجوماً شديداً على حكومة المستشارة أنغيلا ميركل، أمس، لإحجامها عن الانضمام لمهمة بحرية في مضيق هرمز، قائلاً إنه ينبغي لأكبر اقتصاد في أوروبا الاضطلاع بمسؤولية عالمية أكبر.

    ومعبراً عن إحباطه بشأن القرار، قال غرينل، إن على ألمانيا واجب ينبغي الوفاء به، مضيفاً لصحيفة أوجسبورجر ألجماينه «ألمانيا أكبر قوة اقتصادية في أوروبا. يرتبط هذا النجاح بمسؤوليات عالمية».

    وقال إن الولايات المتحدة تسعى منذ أسابيع للحصول على تأييد ألمانيا للمهمة العسكرية في مضيق هرمز، وإنه رغم تصريح أحد الوزراء بأنه يجري النظر في الطلب فإن وزير الخارجية أعلن رفضه.

    طباعة