عطل كبير بالكهرباء يغرق فنزويلا في الظلام

نائبة الرئيس دلسي رودريغيز تعلن تعطيل الدراسة والعمل بقرار من مادورو. رويترز

أغلقت الحكومة الفنزويلية المدارس وأعلنت أمس عطلة بعد انقطاع الكهرباء عن العاصمة كراكاس ومدن كبيرة أخرى، بسبب عطل في محطة الطاقة الكهرومائية الرئيسة، أغرق العاصمة وكل فنزويلا تقريباً في الظلام، ونسبته حكومة نيكولاس مادورو إلى عملية تخريب.

وكتبت نائبة الرئيس دلسي رودريغيز على «تويتر» أن الرئيس نيكولاس مادورو «أمر بتعطيل الدراسة والعمل، بهدف تيسير جهود استعادة خدمة الكهرباء في البلاد».

وقطع التيار الكهربائي عن كراكاس في كل أحياء العاصمة والخدمات مثل المترو وإشارات المرور. واضطر آلاف الأشخاص عند مغادرتهم عملهم للسير كيلومترات للعودة إلى منازلهم.

وأثر انقطاع الكهرباء في نشاطات مطار سيمون بوليفار الدولي، حسب شبكات التواصل الاجتماعي.

وقطعت الخطوط الهاتفية والإنترنت أيضاً فجأة، وكذلك توزيع المياه في المباني الذي يتم عبر مضخات كهربائية.

وباستثناء المباني المزودة بمولدات للكهرباء، غرقت المدينة التي تعد واحدة من الأخطر في العالم، في الظلام.

وقالت وزيرة الطاقة الكهربائية موتا دومينغيز، «استهدفنا مجدداً، وهذه المرة بحرب الكهرباء». وأضافت «هذه المرة هاجموا محطة توليد الكهرباء في غوري»، وهي الأكبر في البلاد.

وفي تغريدة على «تويتر» اتهم الرئيس الفنزويلي الولايات المتحدة. وكتب مادورو «حرب الكهرباء المعلنة والتي تقودها الإمبريالية الأميركية ضد شعبنا سيتم إفشالها. لا شيء ولا أحد يمكنه دحر شعب بوليفار وتشافيز. أيها الوطنيون اتحدوا».

أما خوان غوايدو، المعارض الذي أعلن نفسه رئيساً بالوكالة، واعترف به نحو 50 بلداً، فقد رأى أن سبب انقطاع التيار الكهربائي هو تقصير من حكومة مادورو.

وكتب في تغريدة «فوضى وقلق واستياء. هذا العطل يدل على عدم فاعلية المغتصب» للسلطة مادورو، كما يصفه المعارض.

طباعة