أميركا.. إغلاق الإدارات الفيدرالية.. وترامب: آمل ألا يستمر طويلاً

أغلق العديد من الإدارات الفيدرالية في الولايات المتحدة في وقت مبكر من أمس بعد إرجاء الكونغرس مداولاته بشأن مشروع قانون الاتفاق، وتلبية طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب الحصول على أموال لبناء جدار على الحدود.

وتوقفت عمليات العديد من الوكالات الأساسية على الرغم من المفاوضات التي استمرت في مبنى الكونغرس بين مسؤولي البيت الأبيض وقادة الكتل البرلمانية.

وبسبب هذا الإغلاق الجزئي للحكومة، يمكن أن يصبح مئات الآلاف من الموظفين في حالة «بطالة تقنية»، أي أنهم يضطرون لأخذ إجازة غير مدفوعة الأجر، أو يجبرون على العمل بلا أجر فوري قبل أيام من عيد الميلاد.

وللحؤول دون هذا «الإغلاق» كان يفترض أن يتوصل مجلسا النواب والشيوخ إلى اتفاق مع البيت الأبيض لرفع سقف الموازنة الفيدرالية.

لكنّ المفاوضات التي استمرت حتى اللحظات الأخيرة باءت بالفشل بسبب رفض المشرّعين الديمقراطيين الموافقة على تمويل بناء جدار على الحدود مع المكسيك يريد ترامب تشييده لوقف الهجرة غير الشرعية. ولم يتّضح بعد إلى متى سيستمر هذا الإغلاق لكنّ المؤشّرات بدت غير مطمئنة، ما ينذر باحتمال أن يمضي الأميركيون عطلتي الميلاد ورأس السنة محرومين من خدمات حكومية رئيسية. وكتب الرئيس ترامب في تغريدة على «تويتر»: «نأمل ألا يستمر هذا الإغلاق طويلا». ومع ذلك تبدو المواقف في الأيام الأخيرة متباعدة جداً.

من جهة، قال الرئيس الجمهوري الذي جعل من مكافحة الهجرة السرية محوراً لمعركته، إنه لم يوقع قانوناً لميزانية لا تشمل خمسة مليارات دولار لتمويل بناء الجدار.

 

طباعة