"أصداء": الشباب العربي يريد هزيمة الإرهاب لتصحيح المسار

اظهرت نتائج "استطلاع أصداء بيرسون- مارستيلر السنوي العاشر لرأي الشباب العربي” عن ان 72% من الشباب العربي المستطلعه آرائهم  يرون ان تنظيم داعش اصبح اضعف كما اعتبر 34% متهم ان هزيمة التنظيمات الإرهابية يعد الإجراء الاكثر ضرورة خلال العقد المقبل لتصحيح المسار في المنطقة العربية ، في وقت تراجعت فيه نسبة الشباب العربي الذي يرى في الولايات المتحدة الامريكية حليفا لبلدانهم وزاد عدد من يعتقد بانها عدو مقابل ارتفاع نسبة من يرون في روسيا حليف لبلدانهم.

هذا وكشفت نتائج الاستطلاع  عن ان 88% من الشباب العربي يعتبر ان ظهور داعش  كان حدثا سلبيا على العالم العربي خلال السنوات العشر الماضية كما رأى 56% منهم ان  الربيع العربي  كان تطورا سلبيا في نفس الفترة.

وراي 22% منهم ان ظهور داعش هو الحدث الاكثر تأثيرا خلال السنوات ال 10 الماضية مقابل 19% وجدوا ذلك في الربيع العربي ، فيما اعتبر 10% ان الثورة الرقمية هي الاكثر تأثيرا خلال نفس الفترة

وبينت النتائج اختلاف كبير في رأي الشباب العربي في البلدان التي ظهر فيها الربيع العربي من حيث درجة تأثيره السلبي على المنطقة العربية، حيث اعتبر 52% من الشباب المصري ان الربيع العربي كان له تأثير سلبي على العالم العربي ، مقابل 53% من الشباب اليمني و29% من الشباب التونسي و21% من الشباب الليبي.

الى ذلك اظهرت نتائج الاستطلاع ارتفاع نسبة الشباب العربي الذين يعتقدون ان "داعش" اصبح اضعف حيث زادت الى 78% خلال العام 2018  ، مقابل 61 % خلال العام 2017. وأعتبر 58% منهم ان الهزيمة الحتمية هي مصير التنظيم وايدولوجيته ، كما رأي 18% منهم ان " داعش" سيخسر الاراضي التي استولى عليها لكنه سيبقى تهديدا ارهابيا كبيرا.

واظهرت النتائج ان 65% من الشباب في منطقة شرق المتوسط  ، و 55 % من الشباب في دول مجلس التعاون الخليجي يرون الولايات المتحدة عدوا ، كما اعتبر 72% من الشباب العربي ان انتخاب الرئيس الامريكي دونالد ترامب يؤثر بشكل سلبي على المنطقة  ،فيما رأي 31% من الشباب في شرق المتوسط ، و 14% من الشباب في دول مجلس التعاون الخليجي ، أن روسيا الحليف الاكبر لبلدانهم.

وعن الاجراءات المطلوبة لإعادة المنطقة للمسار الصحيح في السنوات ال 10 المقبلة اعتبر 34% من الشباب العربي ان هزيمة المنظمات الارهابية هو الاكثر ضرورة خلال السنوات المقبلة بينما وجد 30% ان توفير وظائف جديدة ذات دخل جيد ، ليأتي 29% منهم ان الضروري بالمرتبة الاولي اصلاح نظام التعليم ، مقابل 28% اعتبروا ان تضييق الخناق على الفساد الحكومي الاكثر اهمية وضرورة لتصحيح المسار، ليأتي حل النزاع الفلسطيني الاسرائيلي في المرتبة الاولى للإجراءات الضرورية في تصحيح المسار ل 22 % من الشباب العربي.

 ورأي 41% من الشباب الخليجي ان هزيمة المنظمات الارهابية الاكثر ضرورة للعالم العربي خلال السنوات ال 10 المقبلة ، بينما اعتبرت النسبة الاكبر من الشباب في دول شرق المتوسط ان توفير وظائف جديدة وذات دخل جيد الاكثر ضرورة وذلك بواقع 31% منهم.

وفي محور في الاستطلاع تناول الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية في المملكة العربية السعودية ، اعتبر 59% من الشباب العربي ان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان سيقود المملكة في الاتجاه الصحيح خلال السنوات المقبلة كما رأي 64% منهم بانه قائد قوي ، في وقت عبر 86% منهم عن دعمه لإجراءات الحكومة السعودية لمكافحة الفساد، مقابل 92% من الشباب السعودي الذي عبر ثقته بنجاح رؤية السعودية 2030 في ضمان مستقبل الاقتصاد السعودي.

وتوقع 25% من الشباب العربي في دول مجلس التعاون الخليجي ان يكون لولي العهد السعودي تأثير اكبر على المنطقة خلال السنوات ال 10 المقبلة مقارنة مع أي قائد آخر ، مقابل 16% منهم اعتبروا ان دونالد ترامب سيكون له التأثير الاكبر ، فيما وجد 11%  منهم ان محمد بن زايد صاحب التأثير الاكبر على المنطقة خلال العقد المقبل.

هذا وأكد 80% من الشباب العربي ، و90% من الشباب السعودي ، ان على القادة العرب فعل المزيد لتحسين الحريات الشخصية وحقوق الانسان المتعلقة بالمرأة ، كما عبر 88% من الشباب العربي عن دعمه لقرار الحكومة السعودية منح المرأة قرار حق قيادة السيارة

وللسنة السابعة  مثلت دولة الامارات افضل بلد للعيش للنسبة الاعلى من الشباب العربي المستطلعة آرائهم بواقع 35% منهم ، كما رأى 36% منهم ان الامارات الدولة التي يتمنوا لبلدهم ان تكون مثله  ، لتاتي في المرتبة الثانية كل من الولايات المتحدة وكندا كأفضل بلد للعيش ل 18% من الشباب العربي ، فيما اعتبر 16 % المملكة العربية السعودية البلد الافضل للعيش ، اتت بعدها  المانيا ل 12% من الشباب العربي.

ولا تزال الامارات تمثل نموذجا للبلد الاكثر ارتباطا بفرص العمل والامن والامان بالنسبة للشباب العربي حيث وجد 35% منهم انها دولة آمنة ومستقرة كما اعتبر 305 منهم ان منسوب الرواتب مرتفع ، وايضا اعتبر 29% منهم انها تتيح مجموعة واسعة من فرص العمل الرائدة.