الأمم المتحدة: سكان غزة يفتقرون للكهرباء والرعاية الصحية والمياه

قال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أمس، إن أزمة سياسية في غزة تحرم مليوني شخص الكهرباء والرعاية الصحية والمياه النظيفة في ظل درجات حرارة صيفية قائظة.

وقالت المتحدثة باسم المكتب رافينا شمدساني، خلال إفادة صحافية في جنيف «نشعر بقلق بالغ من التدهور المطرد في الأوضاع الإنسانية في غزة».

وأضافت: «إسرائيل ودولة فلسطين والسلطات في غزة لا ينفذون التزاماتهم بالنهوض بحقوق سكان غزة وحمايتها».

وذكرت شمدساني أنه في ذروة الصيف ومع ارتفاع درجات الحرارة لا تتوافر الكهرباء لسكان القطاع سوى لأقل من أربع ساعات في اليوم ولا تزيد على ست ساعات. وأضافت: «هذا له تأثير خطير في توفير خدمات الصحة والمياه والصرف الصحي الأساسية».

ويشكو المسؤولون في المستشفيات النقص الحاد في الأدوية. وتقول وزارة الصحة في غزة إن نحو 40% من الأدوية الأساسية نفدت ولاسيما بالنسبة لمرضى السرطان والتليف الكيسي والفشل الكلوي.

من جهة أخرى، أصيب ثلاثة فلسطينيين بجروح أحدهم حالته حرجة أمس، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي على أطراف شرق قطاع غزة.

طباعة