الجيش يقتل 7 متشددين.. و«أنصار بيت المقدس» تتبنى إطلاق صاروخ على إيلات

مرسي في القفص للمرة الثالثة مع تأجيل محاكمته إلى الثلاثاء

أحد أعضاء فريق الدفاع عن مرسي يتعارك مع مؤيدة للمشير عبدالفتاح السيسي أمام مقر محاكمة مرسي أمس. أ.ف.ب

ظهر الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، أمس، في قفص الاتهام للمرة الثالثة منذ عزله مطلع يوليو الفائت مع استئناف محاكمته في قضية قتل متظاهرين معارضين له ابان توليه الحكم، فيما تمسكت هيئه دفاعه بأنه «لايزال رئيساً للبلاد» في المحاكمة التي تأجلت إلى بعد غد الثلاثاء. وفي وقت أعلن الجيش المصري مقتل سبعة متشددين في هجوم جوي، أعلنت مجموعة «أنصار بيت المقدس» مسؤوليتها عن إطلاق صاروخ على إيلات جنوب إسرائيل.

وتفصيلاً، فإن جلسة أمس هي الثالثة في المحاكمة التي يتهم فيها مرسي مع 14 متهماً آخر بينهم مساعدون في فريقه الرئاسي وقيادات في الجماعة التي ينتمي إليها بالتحريض على قتل متظاهرين معارضين له خلال تظاهرة امام قصر الاتحادية الرئاسي في الخامس من ديسمبر 2012، والتي قتل فيها سبعة متظاهرين.

رفض الطعن بحكم حل «الجماعة»

رفضت محكمة استئناف القاهرة للأمور المستعجلة، أمس، الاستئناف المقدم من محامي جماعة الإخوان المسلمين حامد صديق بوقف الحكم الصادر بحل الجماعة. وكان صديق طالب بوقف قرار حل جماعة الإخوان المسلمين لكن محكمة استئناف القاهرة رفضت الطلب أمس. يذكر أن محكمة القاهرة للأمور المستعجلة قررت في سبتمبر الماضي حل جماعة الإخوان المسلمين، وحظر نشاطها ومصادرة ممتلكاتها.

وتلك هي المرة الثالثة التي يظهر فيها مرسي، المحبوس حالياً في سجن برج العرب في الاسكندرية شمال البلاد، علناً منذ عزله مطلع يوليو الفائت.

وظهر مرسي منفرداً في قفص اتهام زجاجي، فيما ظهر سبعة آخرون في جماعة الاخوان من بينهم عصام العريان ومحمد البلتاجي القياديان في حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية للإخوان في قفص زجاجي آخر.

وأعطى المتهمون ظهورهم للمحكمة طوال سير جلسة المحاكمة، فيما أشاح بعضهم بأربعة أصابع إلى الاعلى، في إشارة لاعتصام الاسلاميين في منطقة رابعة العدوية الذي فضته السلطات منتصف أغسطس الماضي.

وفي دفاعه، قال عضو هيئة الدفاع عن مرسي محمد سليم العوا «المحكمة ليس لها اختصاص في نظر القضية. مرسي لايزال رئيساً». ولم يعين مرسي محامياً للدفاع عنه لأنه «لا يعترف بشرعية محاكمته».

وعرضت النيابة العامة مقاطع فيديو لأحداث العنف والاعتداء على المتظاهرين امام قصر الاتحادية، موضحة أن «هذه الفيديوهات تظهر أنصار المتهم»، في اشارة إلى مرسي. وأجل رئيس هيئة المحكمة المستشار احمد صبري القضية لجلسة الثلاثاء.

وكان آخر ظهور لمرسي قبل اربعة أيام في محاكمة منفصلة حيث ظل متمسكاً بأنه «الرئيس الشرعي للبلاد». ويحاكم مرسي وبقية المتهمين في قاعة محكمة أعدت لهذا الغرض خصيصى في مقر أكاديمية الشرطة في ضاحية القاهرة الجديدة، وهو المقر ذاته الذي تجرى فيه كل محاكماته حتى الآن.

ودعا تحالف إسلامي تقوده جماعة الاخوان المسلمين أنصاره للتظاهر عبر البلاد لدعم «الرئيس الشرعي المنتخب». لكن لم تسجل أي تظاهرات مؤيدة لمرسي. وغاب مؤيدو مرسي عن منطقة مقر المحكمة. وقد طوق حشد من مؤيدي الحكومة في مصر السيارات التي تقل المحامين المدافعين عن مرسي لدى وصولها إلى مقر محاكمته في القاهرة، وهاجموهم لفظياً بشكل لاذع واتهموهم بالعمالة لدول أجنبية.

في السياق نفسه، تأجلت إلى الثالث من فبراير محاكمة مرشد الإخوان محمد بديع و48 من قيادات وأعضاء الجماعة بتهمة التحريض على العنف والانضمام لجماعة إرهابية وقطع المواصلات العامة في أحداث عنف جرت في مدينة قليوب (دلتا النيل) وأسفرت عن مقتل شخصين في يوليو الفائت.

أمنياً، أعلن الجيش عن مقتل سبعة متشددين تابعين لجماعة الإخوان في هجوم جوي شمال شبه جزيرة سيناء التي تشهد حملة عسكرية واسعة ضد مسلحين يهاجمون أفراد الامن باستمرار منذ عزل مرسي.

يأتي ذلك في وقت أعلنت مجموعة «أنصار بيت المقدس» في بيان نشر على مواقع جهادية، أمس، أن عناصرها استهدفت مدينة إيلات بقصف صاروخي. وكانت السلطات الاسرائيلية قد أعلنت أمس أن صاروخاً أطلق على إيلات في جنوب اسرائيل قرب الحدود المصرية وتم اعتراضه وتدميره في الجو بواسطة بطارية تابعة لمنظومة القبة الحديدية.

طباعة